غزة- بعد فقد عوائلهم ..كيف أمضى الناجون من الحرب رمضان هذا العام

نشر بتاريخ: 23/04/2022 ( آخر تحديث: 23/04/2022 الساعة: 22:54 )
غزة- بعد فقد عوائلهم ..كيف أمضى الناجون من الحرب رمضان هذا العام

غزة- معا- في حضرة الغياب قضى الناجون من الحرب الاخيرة على غزة رمضانهم هذا العام بعدما غيّب الموت عوائلهم ، ليحلّ الشهر الكريم عليهم متشحا بالسواد ..
رامي الافرنجي الناجي الوحيد من الحرب فقَد كل أبنائه وزوجته وبقي وحيدا هذا العام في رمضان ، وبكثير من الوجع قال لنا أن رمضان هذا العام مرّ عليه موحشا وبأن الفقد شعور يرافقه كل لحظة .
وبذات الوجع يستذكر محمد الحديدي عائلته التي فقدها خلال الحرب الاخيرة على غزة ، فقد استشهد أبناؤه الاربعة وزوجته وهم في زيارة لمنزل جدهم، وبقي وحده هو وصغيره عمر الذي انتشل من تحت الانقاض بعد قصف الاحتلال لمنزل جدهم في حي الشاطئ،
وفي محاولة منه للهروب من أنين الوحدة في رمضان يفطر يوميا خارج المنزل ، لأن كل زاوية فيه تذكره بأبنائه الاربعة ، خاصة وانه محتفظ بكل حاجياتهم ومقتنياتهم على حالها حتى اللحظة رافضا تغيير أي شيء في المنزل بعد رحيلهم ، وعن رمضان هذا العام قال لنا " كنا سبعة أفراد نعيش في سعادة وأمان وفجأة صرنا اثنين أنا وطفلي عمر وعصفور تركه صهيب رحمه الله " .
أما رجاء فقد مضى عام على توديعها لخطيبها الشهيد أحمد ، الذي استشهد قبل زفافهما بأسبوع ، لتستبدل فرحة العروس بدموع الوداع ، وتستبدل مراسم الزفاف ببيت عزاء وكثير من الحسرة .
رجاء تروي حبها لاحمد الفقيد بالاعتناء بشتلة كان قد أهداها اياها خلال خطبتهما ، وبالتصميم على إتمام الدراسة الجامعية تحقيقا لامنيته . التفاصيل كاملة مع الزميلة روان الصوراني عبر الرابط التالي: