ردا على تهديدات الجيش باغتيال قادة الجهاد: كتائب المقاومة أي اعتداء على قادة المقاومة هو اعتداء على الشعب بكامله

نشر بتاريخ: 22/06/2005 ( آخر تحديث: 22/06/2005 الساعة: 00:34 )
غزة - معا - اعلنت خمسة اجنحة عسكرية تابعة لفصائل فلسطينية هي كتائب شهداء الأقصى / فلسطين/ القيادة المشتركة" ، ســـــرايا القـــــدس، ألوية الناصر صلاح الدين كتائب الشهيد أحمد أبو الريش، كتائب المقاومة الوطنية ان اي ان إقدام على اغتيال قادة المقاومة كما يهدد رئيس أركان جيشه فإن ذلك سيدفعها للرد على ذلك بجميع الوسائل المتاحة، وسيكون الرد مزلزلا وفي العمق "الصهيوني الهش" الذي سيكون ساحة حرب ومواجهة مفتوحة لمجاهدينا واستشهاديينا الأبطال.

واضاف البيان:"في الوقت الذي يتحدث فيه الجميع عن ضرورة التزام فصائل المقاومة الفلسطينية باتفاق التهدئة، وعدم إعطاء الذرائع للعدو الصهيوني لارتكاب المزيد من الاعتداءات والجرائم بحق الشعب الفلسطيني الصابر ومجاهديه الأبطال ، وفي ظل الالتزام التام من قبل فصائل المقاومة باتفاق القاهرة وتفويت الكثير من الفرص على العدو لتخريب هذا الاتفاق، إلا أن العدو الصهيوني الغاصب والمعتدي يأبى إلا أن يضرب بعرض الحائط كل الاتفاقات والمعاهدات كما عود لجميع دائما ، ويقوم منذ بداية فترة التهدئة بانتهاكات خطيرة وفاضحة على مدار الساعة من اغتيالات واعتقالات وهدم وتخريب وتضييق على أبناء شعبنا على المعابر والحواجز التي تقطّع أوصال الوطن إلى غيتوات متفرقة ومناطق ليس بينها رابط".

واكد البيان :"إننا في الأجنحة العسكرية للفصائل الوطنية والإسلامية نعلن أننا وفي ظل حالة التوافق التام فيما بيننا نؤكد على أن أي اعتداء أو تهور من قبل هذا العدو الغاشم بحق أي فصيل من فصائل العمل الوطني والإسلامي هو اعتداء على الشعب الفلسطيني بكامله ، وأن التزامنا باتفاق التهدئة المعلن من قبلنا والذي نؤكد عليه مجددا لا يعني بأي حال من الأحوال عدم الرد على الاعتداءات والجرائم التي ترتكب بحق أبناء شعبنا المجاهد على امتداد ساحات الوطن