إحباط محاولة لاغتيال الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش

نشر بتاريخ: 24/05/2022 ( آخر تحديث: 24/05/2022 الساعة: 22:33 )
إحباط محاولة لاغتيال الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش

واشنطن -معا- كشفت مذكرة تفتيش لمكتب التحقيقات الفيدرالي صدرت في 23 مارس/ آذار الماضي ونُشرت هذا الأسبوع، عن ترتيب أحد أفراد تنظيم "داعش" في الولايات المتحدة لاغتيال الرئيس الأسبق جورج دبليو بوش.

وتمكن هذا الفرد بالفعل من دخول الولايات المتحدة وتحديدا إلى دالاس في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، حيث سعى إلى تصوير منزل إقامة الرئيس الأسبق وتجنيد أفراد آخرين لتقديم الدعم له من أشخاص كان يخطط لتهريبهم إلى الداخل عبر الحدود المكسيكية وفقا لمجلة امريكية.

وقال مكتب التحقيقات الفيدرالي إنه كشف المخطط من خلال عمل اثنين من المخبرين السريين ومراقبة حساب المخطط المزعوم على منصة "واتساب" المملوكة لشركة "ميتا"، حسبما نقلت مجلة "فوربس".

وأكد المشتبه به، والذي أقام في كولومبوس بولاية أوهايو، أنه يريد اغتيال بوش لأنه شعر أن الرئيس الأسبق مسؤول عن قتل العديد من العراقيين وتفكيك البلاد بعد الغزو العسكري الأمريكي عام 2003، وفقا للمذكرة.

إلى جانب اكتشاف هذا المخطط الكبير، تعكس القضية كيف يواصل المحققون الفيدراليون مراقبة تهديدات "داعش" حتى مع الادعاء بإضعاف التنظيم بشدة بسبب العمليات الاستخباراتية والعسكرية الأمريكية في السنوات الأخيرة.

كما يُظهر كيف أن مكتب التحقيقات الفيدرالي، رغم ادعاءاته بمنعه من التحقيق في الجرائم الكبرى بسبب استخدام "ميتا" ومزودي التكنولوجيا الآخرين للتشفير، فإنه تمكن من الالتفاف حول وسائل أمان "واتساب" باستخدام طرق الشرطة القديمة مع مصادر المخبرين وتتبع البيانات التي يمكنهم الحصول عليها من شركة المراسلة.

كان منظم المؤامرة المزعوم في الولايات المتحدة منذ عام 2020 وكان لديه طلب لجوء معلق، وفقا لطلب مذكرة التفتيش من مكتب التحقيقات الفيدرالي. نظرا لعدم توجيه أي اتهامات ضد المشتبه به، لم ينشر اسمه ولا أمر التوقيف الكامل، وليس من الواضح ما إذا كان قد اعتقل، ولم تقدم وزارة العدل تعليقا حتى وقت النشر.

استخدم العملاء الفيدراليون مصدرين سريين مختلفين للتحقيق في المؤامرة، أحدهما ادعى تقديم المساعدة للحصول على وثائق هجرة وإثبات مزيفة، والثاني زعم أنه يريد تهريب أشخاص، وأنه على استعداد لدفع آلاف الدولارات لإحضار عائلته إلى بلد.

من جانبه قال فريدي فورد، كبير موظفي مكتب جورج دبليو بوش: "الرئيس بوش لديه كل الثقة في العالم في الخدمة السرية للولايات المتحدة ومجتمعات إنفاذ القانون والاستخبارات لدينا".

في نوفمبر، كشف المشتبه به لمكتب التحقيقات الفيدرالي عن مؤامرة اغتيال بوش وسأل المصدر السري عما إذا كان يعرف كيفية "الحصول على نسخة طبق الأصل أو مزورة من هويات وشارات مكتب التحقيقات الفيدرالي أو الشرطة، للمساعدة في تنفيذ العملية.

كما سأل عما إذا كان من الممكن تهريب المتآمرين إلى خارج البلاد بنفس الطريقة التي دخلوا بها بعد انتهاء مهمتهم. وقال المحققون إن المهرب المزعوم قال إنه يريد أيضا العثور على جنرال عراقي سابق واغتياله لأنه ساعد الأمريكيين خلال الحرب وكان يعتقد أنه يعيش بهوية وهمية في الولايات المتحدة.

وقالت المذكرة إن المخطط المزعوم زعم أنه جزء من وحدة تسمى "الرعد"، والتي يقودها طيار عراقي سابق في جيش صدام حسين كان متمركزا في قطر حتى وفاته في الفترة الأخيرة.

وكان من المقرر إرسال نحو 7 أعضاء من المجموعة إلى الولايات المتحدة لقتل الرئيس بوش، وفقا لمحادثة موصوفة في المذكرة، وكانت وظيفة المشتبه به هي "تحديد أماكن إقامة و / أو مكاتب الرئيس السابق بوش ومراقبتها والحصول على أسلحة نارية ومركبات لاستخدامها في الاغتيال".

في إحدى المحادثات مع مصدر سري في مكتب التحقيقات الفيدرالي، قال المشتبه به إنه كان يخطط لإدخال 4 مواطنين عراقيين قادمين من العراق وتركيا ومصر والدنمارك إلى الولايات المتحدة. وفي محادثة لاحقة، ادعى أن أحد الأربعة كان "سكرتير وزير مالية داعش".

وقال مكتب التحقيقات الفيدرالي إن المهرب المزعوم وصف الرجال بأنهم "أعضاء سابقون في حزب البعث في العراق لم يتفقوا مع الحكومة العراقية الحالية وكانوا منفيين سياسيا".

كانت خطته هي الحصول على تأشيرات زيارة مكسيكية لعناصر تنظيم الدولة الإسلامية (المحظور في روسيا)، باستخدام معلومات جواز السفر التي يرسلها إلى المخبر عبر "واتساب"، قبل نقلهم عبر الحدود.

في غضون ذلك، كان يتواصل مع جهة اتصال في مصر عبر ملف شخصي مزيف على "فيسبوك"، والذي حمل صورة ليديه تحمل كل منهما وردة، ليبدو رومانسيا و"غير مشبوه"، وفقا لحساب مكتب التحقيقات الفدرالي.

الرئيس العراقي يقترح تشكيل تحالف دولي لمكافحة الفساد على غرار التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب

في عام 2021، حصل مكتب التحقيقات الفيدرالي على أمر بالبحث عن حساب "فيسبوك" هذا، على الرغم من عدم وضوح ما حصلوا عليه.

شيموس هيوز، نائب مدير برنامج التطرف في جامعة جورج واشنطن، قال لمجلة "فوربس": "من الواضح أن هذه كانت عملية مكافحة إرهاب معقدة مع الكثير من الأجزاء المتحركة. كانت بعيدة المدى وفريدة من نوعها في استهدافها".

وأضاف "أيضا، لم نشهد مؤامرة بهذا الحجم في عدد من السنوات، وتظهر أنه في حين أن الإرهاب المحلي يأخذ بحق قدرا كبيرا من التركيز على مكافحة الإرهاب، فإن تهديداته ليست الوحيدة وفقا لما نشرته وكالة سبتوتنيك.