الاحتلال يجدد أمر الاعتقال الإداري للأسير عواودة

نشر بتاريخ: 23/06/2022 ( آخر تحديث: 23/06/2022 الساعة: 23:15 )
الاحتلال يجدد أمر الاعتقال الإداري للأسير عواودة

بيت لحم -معا- جددت قوات الاحتلال "الإسرائيلي"، مساء اليوم الخميس، أمر الاعتقال الإداري للأسير خليل عواودة الذي خاض إضراباً مفتوحاً عن الطعام لمدة 111 يوماً علقه أول أمس الثلاثاء، بعد تعهدات بالإفراج عنه.

وقالت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى في تصريح صحفي تابعته :" إن سلطات الاحتلال تنقض وعوداتها وتعهدها بإنهاء الاعتقال الإداري بحق الأسير خليل عواودة، وتصدر أمرًا بتجديد اعتقاله الإداري لمدة 4 أشهر بدأً من تاريخ 26/06/2022م حتى 25/10/2022م، بالرغم من خطورة وضعه الصحي".

وعلّق الأسير المضرب خليل عواودة، الثلاثاء، إضرابه المفتوح عن الطعام.

وقال نادي الأسير : "إن المعتقل خليل عواودة علّق إضرابه المفتوح عن الطعام، الذي استمر لمدة 111 يومًا رفضًا لاعتقاله الإداريّ، بعد وعود وتعهدات من الاحتلال بإنهاء اعتقاله".

وأوضح نادي الأسير أنّ عواودة وصل إلى مرحلة صحية خطيرة غير مسبوقة، حيث يقبع في مستشفى "أساف هروفيه"، وأن الأعراض الظاهرة عليه تشير إلى أنّ مخاطر صحية كبيرة أصابت جسده.

وأشار النادي أن المعتقل عواودة سطّر أسمى معاني الصمود، وواجه منظومة الاحتلال بمستوياتها المختلفة على مدار 111 يومًا، خلالها تعرض لكافة أشكال التّنكيل الممنهجة والسياسات التي من شأنها استهدافه جسديًا ونفسيًا، وتمكّن على مدار هذه المدة أن يحمل رسالته ورسالة رفاقه من المعتقلين الإداريين الذين يواصلون مقاطعتهم لمحاكم الاحتلال.

يذكر أن الأسير عواودة (40 عاما) من مدينة الخليل متزوج وهو واحد من الأسرى الإداريين البالغ عددهم بحسب الهيئة العليا لمتابعة شؤون الاسرى والمحررين 660 أسيرا.

من جانبه قال طارق عز الدين المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي عن الضفة الغربية " إن تجديد الاعتقال الاداري بحق الأسير المجاهد خليل عواودة، قرار إجرامي من قبل الاحتلال خاصة أن وضعه الصحي غاية في الخطورة".
واضاف "الاحتلال يتحمل كامل المسؤولية عن حياة الأسير خليل عواودة وعدم الإفراج عنه يعتبر تصعيداً خطيراً بحقه".

وقال "على المؤسسات الحقوقية والإنسانية أن تأخذ دورها الحقيقي في الدفاع عن الأسير خليل عواودة الذي وصلت حالته الصحية لمرحلة الخطر الشديد".

واشار " لقد سطَّر الأسير المجاهد خليل بعزيمته وإرادته أروع اَيات الصمود والتحدي وعبَّر عن إرادة شعبنا التي لا تلين، وسيبقى خليل وريان وكل الأسرى الأبطال نموذج للعطاء المبارك الذي لا ينضب".

وقال "ندعو جماهير شعبنا بكل شرائحه ومؤسساته بضرورة العمل على دعم صمود الأسرى والالتفاف حولهم وحول عوائلهم والدفاع عنهم بكل الطرق والوسائل".

واضاف "إن أسرانا داخل سجون الاحتلال هم رمز مقاومتنا، وهم رأس حربة في مواجهة السجان والاحتلال ولن تنكسر إرادتهم مهما فعل السجان المجرم".