الأحد: 14/08/2022

اتفاق نووي - ورسالة تهدئة من الولايات المتحدة لإسرائيل

نشر بتاريخ: 26/06/2022 ( آخر تحديث: 27/06/2022 الساعة: 08:38 )
 اتفاق نووي - ورسالة تهدئة من الولايات المتحدة لإسرائيل

بيت لحم-معا- أرسل مسؤولون أميركيون رسائل مطمئنة إلى إسرائيل قبل استئناف المحادثات بشأن الاتفاق النووي بين القوى وإيران ، حسبما أفادت القناة العاشرة الإسرائيلية.

و تم نقل هذه الرسائل في الأيام الأخيرة من خلال كبار المسؤولين في وزارة الخارجية الأمريكية إلى كبار المسؤولين في وزارة الخارجية الإسرائيلية.

والرسالة الأمريكية تقول: "ما زلنا بعيدين للغاية عن ابرام اتفاق ، ولا انفراج".

وتقول مصادر إسرائيلية إنها تعتبر الاتحاد الأوروبي العامل المهيمن في السعي لاستئناف المحادثات والشروع في هذه الخطوة ، ويأتي ذلك في نهاية مراسلات متوترة بين لبيد ووزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل ، أوضح فيها لبيد: "شعرت بخيبة أمل من قرار العودة إلى طاولة المفاوضات "إيران تحاول فقط كسب الوقت".

سيكون أحد التحديات المباشرة التي يواجهها لابيد هو صياغة سياسة بشأن هذه القضية ،و الأشياء التي قالها لابيد لوزير خارجية الاتحاد الأوروبي تظهر طبيعة هذه السياسة التي يصوغها هذه الأيام.

تريد الولايات المتحدة اتفاقًا ، وكذلك إيران - لذلك من المحتمل أن يكون هناك اتفاق . وفي مواجهة تهديد إيران ، سيكون ذلك جزءا من الاستعدادات لزيارة بايدن ، والتي من المتوقع أن تجلب أخبارًا مهمة حول العلاقات بين إسرائيل والسعودية.

وكشف مسؤول السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي عن أن الجولة القادمة من المفاوضات النووية لن تنعقد في فيينا لأنها لن تكون في إطار (مجموعة 1+4) المنخرطة في الاتفاق النووي، قائلا إن المفاوضات ستكون بين طهران وواشنطن وقد تنعقد في دولة خليجية.

وأوضح بوريل خلال مؤتمر صحافي مع وسائل إعلام أجنبية في طهران، الليلة الماضية، أن المفاوضات ستستأنف خلال الأيام القليلة المقبلة بعد توقفها ثلاثة أشهر، مشيرا إلى أن "الولايات المتحدة وإيران لن تتفاوضا بشكل مباشر؛ بل ستكون المفاوضات بتسهيل مني وفريقي كمنسق للمباحثات النووية".

وأفاد بأن المفاوضات القادمة بين طهران وواشنطن "لن تكون في فيينا، ولا ينبغي الخلط بينها وبين المفاوضات التي تشارك فيها جميع أعضاء الاتفاق النووي، لأن هذه المفاوضات تشمل اتصالات بين إيران والولايات المتحدة، فنفضّل أن تكون في مكان آخر كي لا يحدث ارتباك".

وأكد أن المفاوضات القادمة بين الطرفين ستكون "في مكان أقرب إلى الخليج أو في دولة خليجية"، لكنه قال في الوقت ذاته إن الاجتماع على مستوى وزراء خارجية أطراف المفاوضات لإبرام الاتفاق النهائي سينعقد في فيينا.