الأحد: 25/09/2022

الصحة العالمية تطالب بتحرك عاجل للحد من تزايد إصابات جدري القردة بأوروبا

نشر بتاريخ: 01/07/2022 ( آخر تحديث: 01/07/2022 الساعة: 17:51 )
الصحة العالمية تطالب بتحرك عاجل للحد من تزايد إصابات جدري القردة بأوروبا

بيت لحم - معا- طالبت منظمة الصحة العالمية اليوم، الجمعة، بـ"تحرك عاجل" للحد من تفشي جدري القردة في أوروبا، في ظل ازدياد عدد المصابين ثلاثة أضعاف منذ أسبوعين.

ودعا المدير الإقليمي للمنظمة في بيان الدول الأوروبية إلى "تكثيف جهودها في الأسابيع والأشهر المقبلة لتجنب توطن جدري القردة في منطقة جغرافية أكبر"، علما أن أوروبا سجلت أكثر من 4500 إصابة مؤكدة، أي 90% من الإصابات التي أحصيت في العالم منذ منتصف أيار/مايو.

وقال مدير منظمة الصحة في أوروبا هانس كلوغه، إنه "من الواجب القيام بتحرك عاجل ومنسق إذا أردنا إحداث تغيير في السباق ضد تفشي المرض".

وأفادت معطيات منظمة الصحة بأن أوروبا سجلت أكثر من 4500 إصابة مؤكدة، أي أكثر بثلاثة أضعاف مما سجل في منتصف حزيران/يونيو.

ويشكل هذا العدد 90% من الإصابات التي أحصيت في العالم منذ منتصف أيار/مايو، حين بدأ هذا المرض الذي كان محصورا بعشر دول إفريقية يتفشى في أوروبا.

وباتت أوروبا بؤرة لانتشار جدري القردة، وتضم 31 بلدا أو منطقة سجلت فيها حالات بهذا المرض.

وكان خبراء منظمة الصحة اعتبروا، السبت، أن ازدياد عدد الحالات بات تهديدا صحيا يثير قلقا كبيرا، ولكن من دون أن يبلغ حتى الآن مستوى حالة طوارئ صحية عالمية.

لكن فرع منظمة الصحة في أوروبا لاحظ أن "التطور السريع والطبيعة الملحة لهذا الحدث يعنيان أن لجنة (الخبراء) ستعيد النظر في موقفها قريبا".

وشهدت الفترة الأخيرة تسجيل عدة إصابات بالمرض في عدة دول بينها إسبانيا والبرتغال وبريطانيا والولايات المتحدة وكندا وسويسرا والنمسا ولبنان إلى جانب إسرائيل.

وجدري القردة مرض نادر شبيه بالجدري البشري، تم رصده أول مرة في جمهورية الكونغو الديمقراطية في سبعينيات القرن الماضي.

وتشمل أعراض المرض الحمى والصداع والطفح الجلدي الذي يبدأ على الوجه وينتشر إلى باقي أجزاء الجسم.

واكتشف جدري القردة أول مرة عام 1958 عندما ظهر مرض يشبه الجدري في قرود أحد المختبرات، ومن هنا أُخذت هذه التسمية.