الشرطة الاسرائيلية تعتدي على السفير الفنزويلي وتحاول منعه من دخول المسجد الاقصى

نشر بتاريخ: 11/03/2006 ( آخر تحديث: 11/03/2006 الساعة: 15:45 )
القدس- معا- قام عناصر من الشرطة الاسرائيلية اليوم السبت بالاعتداء على السفير الفنزويلي بالضرب المبرح على مشارف باب المجلس أحد ابواب المسجد الاقصى المبارك ودفعته دفعا قويا ومنعته من الدخول الى المسجد الاقصى.

وذكرت مؤسسة الاقصى في بيان وصلت نسخة عنه وكالة "معا" انّ التدخل الصارم والسريع من قبل حراس المسجد الاقصى أوقف الاعتداء على السفير، ومن ثمّ قامت هيئة الأوقاف الاسلامية في القدس بإدخاله الى المسجد الاقصى المبارك، حيث قام السفير بجولة في انحاء مختلفة من المسجد الاقصى انتهت بلقاء مع هيئة الأوقاف في مكتب المهندس عدنان الحسيني مدير هيئة الاوقاف بالقدس.

وقال المهندس عدنان الحسيني قال:" نحن ضد هذا الاعتداء وضد هذا التصرف من قبل الشرطة، والذي لا يجوز بأي حال من الأحوال، وبالتالي فإنّ لنا كلام مع المسؤولين في الشرطة بهذا الخصوص والتي يجب عليها احترام الناس لدى دخولهم الى المسجد الاقصى المبارك".

وأضاف الحسيني بعد تدخل حراس المسجد الاقصى وهيئة الاوقاف تمّ إدخال السفير الى المسجد الاقصى وقام بجول في رحابه ومن ثمّ زارنا في مكتبنا وشَكَرنا على موقفنا وحسن استقبالنا له، وبدورنا رحبنا به في رحاب المسجد الاقصى طالبين منه ان لا يأخذ على باله، مشيرين له ان لنا كلام مع المسسؤولين في الشرطة في أعقاب ما حصل".