الخميس: 08/12/2022

العمل الدبلوماسي الفلسطيني بالسويد الى تقدم

نشر بتاريخ: 07/10/2022 ( آخر تحديث: 07/10/2022 الساعة: 17:20 )
العمل الدبلوماسي الفلسطيني بالسويد الى تقدم

ستوكهولم- معا – التقى وفد من الإعلامين الفلسطينيين في ستوكهولم سفيرة دولة فلسطين في السويد سعادة السفيرة رولا محيسن وطاقم السفارة، خلال زيارة الوفد ضمن برنامج الزمالة الدولي في مقر سفارة فلسطين المكون من شقة صغيرة في وسط العاصمة السويدية وطاقم السفارة المكون من عدة دبلوماسيين وبعض العاملين الذين يقومون بالعمل الدبلوماسي لتمثيل دولة فلسطين لدى السويد، إضافة الى العمل القنصلي لخدمة ثاني أكبر جالية فلسطينية في أوروبا بتعداد يصل الى أكثر من 120 ألف فلسطيني.

رولا جمال محيسن من مواليد مخيم اليرموك في سوريا في بدايات السبعينات تنقلت في دولة الشتات مع العائلة وعادت الى الوطن في العام 94 لتلتحق بعدها بجامعة بيرزيت وتحصل على شهادة البكالوريوس في الادب الإنجليزي ومن ثم الماجستير في العلاقات الدولية. بدأت حياتها المهنية بالمجلس التشريعي الفلسطيني ثم انتقلت الى وزارة التخطيط والتعاون الدولي وفي عام 2003 بعد قرار فصل وزارة التخطيط عن وزارة الخارجية كانت من أوائل الموظفين الذين اسسوا وزارة الخارجية وتنقلت للعمل في كافة الدوائر التابعة للوزارة الى ان تم تعينها قبل ستة أشهر سفيرة فلسطين لدى دولة السويد.

تقول محيسن بدأت عملي قبل 6 أشهر في ظروف غير مستقرة في السويد فقد واكبت دخول السويد لحلف الناتو والانتخابات البرلمانية الأخيرة والتي فاز بها اليمين بشكل مفاجئ وننتظر تشكيل الحكومة ونأمل ان تستمر العلاقات مع فلسطين كما كانت وان لا يكون هناك تغير بسياسة السويد تجاه القضية الفلسطينية على مختلف الاصعدة حيث تعترف السويد بدولة فلسطين منذ 30/10/2014 ويعرف السياسيون السويديون تفاصيل القضية الفلسطينية كما تعد السويد من أكبر داعمي الأونروا خلافا عن المشاريع الأخرى التي تدعمها سيدا في فلسطين. لذلك نتمنى ان تكون الحكومة الجديدة كمثيلاتها السابقة في التعامل مع القضية الفلسطينية.

وأما عن عمل السفارة مع الجالية فتحدثت السفيرة عن نشاط مكثف لإحياء مؤسسات منظمة التحرير وتعزيز مكانتها والعمل على تقوية الوحدة الوطنية والعمل على تأسيس فرع لاتحاد المرأة واتحاد الجاليات الفلسطينية، واتحاد العمال. حيث يوجد في السويد حوالي 40 جمعية فلسطينية فاعلة تقوم بنشاطات مختلفة وندوات وتعزز الثقافة الفلسطينية الوطنية والاندماج في المجتمع السويدي وليس الانصهار فيه.

وقد عملت السفارة على تعزيز العمل القنصلي للجالية من خلال زيادة العاملين وساعات العمل وكذلك إيجاد نماذج الكترونية لبعض الخدمات مما لقي استحسان الجالية وقلل الإشكاليات السابقة.

رولا جمال محيسن ام لأربعة أطفال اكبرهم 15 سنة وأصغرهم 6 سنوات هم يعيشون معها في ستوكهولم وتسعى لان تحافظ على دورها كأم فلسطينية تحمل معها هم وطنها وتسعى لتمثيل دولتها كدبلوماسية في بلد تتغير بحذر في الآونة الأخيرة من دولة حيادية الى دولة من ضمن حلف الناتو وماذا سيكون لذلك من أثر على قضية فلسطين .

العمل الدبلوماسي الفلسطيني بالسويد الى تقدم
العمل الدبلوماسي الفلسطيني بالسويد الى تقدم
العمل الدبلوماسي الفلسطيني بالسويد الى تقدم
العمل الدبلوماسي الفلسطيني بالسويد الى تقدم