ردا على 'فايننشال تايمز' البرغوثي: لا احد يجرؤ على الضغط علينا كي لا ننضم الى الحكومة القادمة

نشر بتاريخ: 12/03/2006 ( آخر تحديث: 12/03/2006 الساعة: 11:45 )
القدس- معا- نفى د. مصطفى البرغوثي بصورة قاطعة ما اوردته صحيفة " فايننشال تايمز" البريطانية حول ممارسة الادارة الاميركية ضغوطاً على الكتل المستقلة وعليه شخصياً كي لا تنضم الى حكومة برئاسة حماس.

وقال البرغوثي لـ "معا":" هذه انباء عارية عن الصحة تماما, اذ لا توجد اية ضغوطات ولم تجر بيننا وبين الامريكيين اية اتصالات بهذا الخصوص, ولا اعتقد ان احداً يجرؤ على الضغط علينا, واضاف" موقفنا في فلسطين المستقلة كان وما زال ينادي بضرورة تشكيل حكومة ائتلاف وطني تضم جميع الاطراف, لأن هذا ما تحتاجه المصلحة الحقيقية لشعبنا".

وفيما يتعلق بآخر المشاورات الجارية بين كتلته وحركة حماس لتشكيل الحكومة, قال د. البرغوثي:" موقفنا من هذه القضية يقوم على عنصرين رئيسيين, الاول: يتعلق بالبرنامج والذي يفترض ان يكون متوافقا مع القاسم الوطني والاجتماعي لكافة قوى شعبنا, وقد تلقينا من حماس برنامجاً متقدما جداً, لكنه بحاجة الى بعض النقاشات المعمقة, في حين ننتظر برنامجا مكتوبا من حماس في الشأن الاجتماعي".

اما الثاني, فيتعلق بضرورة تشكيل حكومة ائتلاف وطني," اذ لا نريد تعميقا لحالة الاستقطاب بين الحركتين الكبيرتين حماس وفتح, وبالتالي سنحاول اليوم وغداً اقناع جميع الاطراف بتشكيل حكومة ائتلاف, وفي النهاية سنقرر مشاركتنا بالحكومة القادمة بناء على مشاورات مكثفة ومعمقة داخل المبادرة الوطنية".