الإثنين: 28/11/2022

ملتقى رجال الاعمال الفلسطيني يفتتح فرعه في البلدة القديمة

نشر بتاريخ: 21/11/2022 ( آخر تحديث: 21/11/2022 الساعة: 18:06 )
ملتقى رجال الاعمال الفلسطيني يفتتح فرعه في البلدة القديمة

الخليل-معا- انطلاقاً من الأهمية التاريخية والوطنية والاقتصادية للبلدة القديمة في مدينة الخليل، وما لها من اثر على الواقع الاقتصادي ونشأته الأولى في هذه المدينة الاقتصادية، افتتح ملتقى رجال الاعمال الفلسطيني فرعاً له في منطقة الزاهد والقريبة من الحرم الابراهيمي الشريف، ليكون بذلك الفرع الثاني بعد الفرع الأساسي في شارع عين سارة في مدينة الخليل.

وقد تم تنظيم فعالية الافتتاح بحضور حكومي مثله كل من وزير الأوقاف والشؤون الدينية ووزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وكذلك العديد من رؤساء مؤسسات القطاع الخاص ومدراء وممثلي المديريات الحكومية في المحافظة وأعضاء الهيئة العامة للملتقى.

وفي كلمته الترحيبية اعرب رئيس الملتقى عامر العسيلي عن أهمية هذا الإنجاز بالنسبة لمؤسسة الملتقى والتي انبثقت فكرته خلال الدورة السابقة مما يعكس اصراراً على تحقيقها والتفافاً حقيقياً لأجل تطبيقها ان كان من خلال مجالس الإدارة المتعاقبة او الهيئة العامة للملتقى، وادراكاً لما تعنيه هذه المنطقة بالنسبة لفئة رجال الاعمال، داعياً الى ضرورة تكاثف الجهود بين مختلف فئات المجتمع لحمايتها وخاصة في هذه الأوقات والتي تعاني وابنائها من خطة تهويد ممنهجة تنفذها القوات الاحتلالية ومستوطنيها.

ومن جهته فقد اعرب رئيس الملتقى للدورة السابقة نافذ الحرباوي عن سعادته لتطبيق الفكرة، مؤكداً على أهمية مفهوم المتابعة بين مجالس الإدارات في العمل المؤسساتي واثره في التقدم نـحو تحقيق اهداف المؤسسة، وداعياً الى ضرورة تفعيل افرع المؤسسات في البلدة القديمة من خلال برامج تهدف بشكل أساسي الى انعاش هذه البلدة واحيائها.

وفي كلمته، فقد أشاد وزير الأوقاف الفلسطيني الشيخ حاتم البكري بهذه الخطوة, داعياً الى الحذو حذوها من طرف بقية المؤسسات ان كان على المستويين الخاص والعام، ومعرباً عن نجاعة هذه الخطوات في حماية البلدة القديمة وتأمين استقرارها وزيادة الحركة باتجاهها، داعياً المؤسسات الحيوية والتي تقدم الخدمات العامة الى ضرورة إيجاد فروع لها في هذه المنطقة التي تستحق منا كل الجهد والاعتراف تقديراً لآبائنا واجدادنا وتاريخهم وتضحياتهم لأجلها.

وقد دعا رئيس غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل عبده ادريس، في كلمته أصحاب المحلات في البلدة الى ضرورة فتح محلاتهم التجارية، وأبدى استعداد الغرفة التجارية لتقديم كل الدعم لتأمين ما يعزز صمودهم في هذه المحلات، والاستعداد للتعاون مع جميع المؤسسات في كل ما من شأنه تنشيط الحركة التجارية والسياحية لهذه المنطقة التي تنطوي على العديد من عناصر الجذب.

واكد وزير الاتصالات الفلسطيني د. إسحاق سدر في كلمته على الجهود التي تبذلها وزارة الاتصالات الفلسطينية لتعزيز البنية التحتية للاتصالات، والتعاون مع الشركات المزودة لتقديم افضل الخدمات من جهة الجودة والسعر للمواطن الفلسطيني، وخاصة ان موضوع الاتصالات والخدمات الالكترونية باتت حاجة لا يمكن الاستغناء عنها. كما واستعرض وزير الاتصالات الجهود التي تبذلها الوزارة في محافظة الخليل والتي تستهدف بشكل مباشر تعزيز المواطنين وصمودهم في منطقة البلدة القديمة.

ومن جهته فقد اكد امين سر الملتقى د. حازم التميمي على ان المجلس الحالي يُعنى بانتقاء الآليات المثلى لتشغيل المقر الجديد مما يحقق اهداف ملتقى رجال الاعمال الفلسطيني، وبما يتوائم مع خصوصية المنطقة تاريخياً ووطنيا، مؤكداً على تنفيذ سلسلة من الفعاليات التي ستساهم بتحقيق الآثار الإيجابية على واقع البلدة القديمة وبالتعاون مع مؤسسات القطاعين الخاص والعام.