الثلاثاء: 07/02/2023 بتوقيت القدس الشريف

طوباسي يشارك بندوة دولية حول سياسات الهيمنة الأمريكية.

نشر بتاريخ: 28/11/2022 ( آخر تحديث: 28/11/2022 الساعة: 10:09 )
طوباسي يشارك بندوة دولية حول سياسات الهيمنة الأمريكية.

اثينا- معا- عقد يوم أمس مهرجان جماهيري في العاصمة اليونانية أثينا، على هامش احياء ذكرى انتفاضة ١٧ نوفمبر الشعبية عام ١٩٧٣ التي اطاحت بالحكم اليميني الفاشي للديكتاتورية العسكرية باليونان واستعادة الديمقراطية.

المهرجان نظمته حركة الوحدة الشعبية اليونانية بمشاركة سفير دولة فلسطين مروان طوباسي الذي شغل موقعه السابق لمدة ٨ سنوات باليونان ، إضافة الى سفراء كوبا وفنزويلا وكوستاس اسيخوس نائب وزير الدفاع اليوناني الأسبق وعضو قيادة حركة الوحدة الشعبية.

وقد أقيمت الفعالية بجامعة أثينا بحضور عدد من البرلمانين والاكاديمين وحشد واسع من الطلبة والجمهور ، وذلك تنديدا بالسياسات الأمبريالية ضد شعوب العالم وأساليب الحصار والعقوبات الغير إنسانية التي لا تستند بالاساس إلى القانون الدولي والتي تفرضها عقلية الهيمنة الأمريكية وحلفاؤها في محاولاتها المتوحشة لاخضاع الدول والشعوب واستدامة النظام الدولي احادي القطب .

وفي كلمته لخص السفير طوباسي العلاقة العضوية لدور الحركة الصهيونية العالمية كحركة عنصرية كولنيالية وارتباطها مع دور السياسات الامبريالية الاستعمارية بقيادة الولايات المتحدة ، ليس فقط في استهداف وجود وحقوق شعبنا الفلسطيني إنما على المستوى الدولي في مناهضة مصالح الشعوب وحرياتها بأوروبا وفي امريكيا اللاتينية والبلقان كما في افريقيا وعموم الشرق الأوسط مشيرا إلى دورها بالتعاون مع مجمعات الصناعات العسكرية والمالية الأمريكية في إثارة الانقلابات العسكرية بامريكيا اللاتينية ومجمل الجرائم ضد العديد من شعوب العالم ، كما أبرزَ جرائم دولة الأستعمار الإسرائيلي المستمرة منذ اكثر من سبعة عقود وعجز المجتمع الدولي في مواجهتها ومحاسبتها نظرا لأزدواجية معايير الغرب المتبعة بما يتعلق بحق شعبنا بتقرير المصير واستقلاله الوطني من خلال ضرورة إنهاء الأحتلال الأستيطاني كاملا ونظام الفصل العنصري الذي يأخذ اليوم شكلا فاشيا في دولة الأحتلال.

كما وتطرق في كلمته إلى كفاح شعوب أمريكيا اللاتينية في مواجهة سياسة الحصار الأمريكي والى الموجات المتتالية لفوز اليسار التقدمي في بلدانها ودور ذلك في تعزيز آفاق التحولات الدولية الجارية نحو نظام دولي اكثر عدالة وتوازنا وفي دعم مسيرة كفاح شعبنا والتضامن الدولي بين شعوب العالم . كما وأشار السفير طوباسي إلى عجز دول الإتحاد الأوروبي بالانفكاك عن محور السياسات الخارجية للولايات المتحدة والناتو ومخاطر تورطها باستهداف الأمن القومي الروسي وتمدد الدور الصيني والروسي في مناطق من العالم من خلال التكتلات الدولية الناشئة ، وأثر هذا التورط لعدد من دول الاتحاد الاوروبي على الاستقرار والسِلم الدولي والتبعات الاقتصادية والاجتماعية التي تعيشها اليوم الشعوب الأوروبية على أثر دور دولها بتلك السياسات . كما وأوضح طوباسي أهمية إيجاد قاعدة مشتركة لتحالف القوى اليسارية والتقدمية في أوروبا لمواجهة سياسات الناتو والنيوليبرالية البشعة وصعود اليمين الشعبوي والحركات النازية الجديدة المرتبطة مع دولة الاحتلال الاستعماري والدولة العميقة بالولايات المتحدة ، و اشار في ذلك إلى تجربة وحدة كافة الأحزاب اليسارية الشيوعي والاشتراكية والخُضر في فرنسا بتشكيل كتلة مشتركة للانتخابات البرلمانية " اليسار الجديد " التي جرت مؤخرا هنالك ، كما والى دور كتلتي اليسار والشيوعيين بالبرلمان الأوروبي في مواجهة سياسات كتلة اليمين الأوروبي فيه المؤيدة لسياسات اسرائيل .

ونقل طوباسي تحيات الشعب الفلسطيني لشعوب كوبا ، فنزويلا واليونان كما والى كافة الحركات التقدمية بالعالم التي تُعبر عن المصالح الحقيقية للشعوب في تضامنها المستمر والثابت مع الحقوق الوطنية لشعبنا الفلسطيني في نضاله العادل ، واكد على الموقف الفلسطيني بالتضامن مع كوبا وفنزويلا في مواجهة الحصار الامريكي الجائر ومع الشعوب اللاتينية الأخرى وقواها اليسارية والتقدمية التي أسقطت الانظمة اليمينية فيها الموالية لسياسات اطماع الولايات المتحدة والحركة الصهيونية ، خاصة مع فوز تلك القوى اليسارية بالانتخابات الأخيرة التي جرت بالبرازيل والسلفادور والتشيلي والمكسيك والبيرو وكولومبيا وغيرها ، والى اهمية التراث الفكري الثوري بامريكيا اللاتينية الذي تعزز مع بدايات الثورة الكوبية بقيادة تشي جيفارا وكاسترو ومن ثم تشافيز والليندي والفلسطيني السلفادوري شفيق حنضل ودانيال اورتيغا ولولا دي سلفا وآخرين والذين ارتبطوا بعلاقات أخوية ونضالية مع قيادة شعبنا في منظمة التحرير الفلسطينية.

كما وتطرق مروان طوباسي إلى تجربة اليسار العربي ودوره الكفاحي في مواجهة المخططات التي ما زالت تستهدف الشعوب العربية واخضاع المنطقة العربية للهيمنة الصهيو امريكية من خلال تبعات ما سُمي بالربيع العربي ، مشيرا إلى ضرورة المراجعات النقدية لتطوير اداء مسار اليسار العربي واهمية تخلصه من القوالب الجامدة لاستعادة ديناميكيته ونهضته والعمل مع مجمل القوى الوطنية على مدى العالم العربي في خدمة قضايا الشعوب العربية وتقدمها لمواجهة سياسات التطبيع مع دولة الاحتلال وتخلصها من تبعات سياسات الهيمنة الأمريكية خاصة في ظل التحولات الدولية الجارية اليوم وبروز قضايا جديدة أمام شعوب العالم .وناشد السفير طوباسي بضرورة تعزيز التضامن الشعبي الدولي مع كفاح الشعب الفلسطيني لدحر الأحتلال الاستيطاني والابرتهايد ونحو وصوله الى حقه حقه في تقرير المصير وإقامة دولته فوق ترابه الوطني وفق القرارات الاممية أسوة بكل شعوب العالم التي استعادت حرياتها من قوى الاستعمار .

وفي كلماتهم اشار سفراء كوبا وفنزويلا إلى تجربة شعوبهم في مواجهة سياسات الحصار الأمريكي ونجاحاتهم في استعادة القرار الوطني لدولهم وتطبيق سياسات تهدف إلى تعزيز العدالة في توزيع الثروات ومواجهة تحديات الفقر والفساد وتعزيز الدور الدولي للقارة اللاتينية كلاعب هام في العلاقات الدولية الجارية ، كما اكدوا على مواقف دولهم وشعوبهم الثابتة في دعم حقوق الشعب الفلسطيني وكفاحه ضد الاحتلال والتمييز العنصري .

والقناعة رفعت إعلام فلسطين وكوبا وفنزويلا تاكيدا على مساندة الشعب اليوناني لهم كما وعلت الاناشيد الثورية الأممية مع عازف الجيتار الذي حضر ضيفا من تشيلي لمساندة المهرجان .