الأربعاء: 17/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

خبير يوضح تأثير الزيوت الخفيفة والسميكة على أداء المحرك

نشر بتاريخ: 11/01/2023 ( آخر تحديث: 11/01/2023 الساعة: 11:09 )
خبير يوضح تأثير الزيوت الخفيفة والسميكة على أداء المحرك

بيت لحم- معا- يتجه التطوير باستمرار نحو زيوت المحرك المخففة، من أجل خفض استهلاك الوقود والانبعاثات. ولكن يجب تصميم المحرك بما يتوافق مع مثل هذا الزيت، وإلا فإن الأمر ينطوي على أضرار مكلفة. من ناحية أخرى لا يمكن تخفيف زيت المحرك بشكل مبالغ فيه – على الأقل ليس إذا كان معتمدًا على الزيت. يوضح هذه التفاصيل أوليفر كون، نائب رئيس مختبر الزيوت لدى ليكي مولي.

ما المترتب على سماكة أو خفة زيت المحرك؟

يشار إلى تصنيف لزوجة زيت المحرك برقمين، على سبيل المثال زيت 5W-30. يشير الرقم الأول بالحرف “W” إلى لزوجة الزيت عند انخفاض درجات الحرارة، أي مدى سيولة الزيت في درجات الحرارة المنخفضة.

يشير الرقم الثاني إلى لزوجة الزيت عند ارتفاع درجات الحرارة، أي مدى سيولة الزيت في درجات الحرارة العالية. ينطبق ما يلي على كلا الرقمين: كلما زادت هذه الأرقام تزيد لزوجة الزيت، أي تزداد سماكته. وبالعكس: كلما انخفضت يخف الزيت.

لماذا يتم تخفيف زيت المحرك بشكل مستمر؟

يرجع ذلك إلى الشركات المصنعة للسيارات وجهودها للحد من انبعاثات المركبات. كلما كان زيت المحرك أخف، تضاءلت القوة التي يجب على المحرك بذلها. وهو ما يقلل استهلاك الوقود.

هذا التأثير ليس هائلاً، لكن الزيت المخفف هو أحد التعديلات العديدة التي يجريها مصنعو السيارات لزيادة كفاءة سياراتهم. تتمثل مهمتنا كشركة مصنعة للزيوت في تطوير زيوت محركات مخففة، ولكن مع تقديم الأداء المطلوب في الوقت ذاته.

ولكن كيف يمكن لهذا الزيت المخفف أن يؤدي مهمة التزليق بشكل صحيح؟

لن ينجح ذلك إلا بأحدث تقنية في التزليق. تتكون زيوت المحركات من مكونين أساسيين: الزيت الأساسي وحزم المواد المضافة. في الماضي كان الزيت الأساسي هو أهم عامل أداء في زيت المحرك، أما الآن فقد آلت هذه المهمة إلى حزم المواد المضافة.

فهي لا تساعد فحسب في التنظيف ومكافحة التآكل في حالة الزيوت المخففة، بل أيضًا في التبريد والتزليق. فالزيت الأساسي، أي الزيت الفعلي، لم يعد أكثر من مجرد سائل ناقل لحزم المواد المضافة. يتكون ما يقرب من ثلث الزيوت الحديثة من حزم مواد مضافة.

ماذا يحدث إذا وضعت مثل هذا الزيت المخفف في محرك لم يكن مصممًا له؟

إذا لم يكن المحرك مصممًا له، فيتعين عليك بالتأكيد عدم فعل ذلك. لأنه عندئذ تكون طبقة الزيت مخففة جدًا بالنسبة للمحرك. وبذلك يكون أقل قابلية للتحمل وعرضة للتمزق. وطبقة الزيت الممزقة تعني زيادة شديدة في التآكل، وهو ما يمكن أن يصل إلى تآكل المحامل. وهذا بدوره يمكن أن يؤدي إلى أضرار لاحقة تصل إلى تلف كبير في المحرك.

ماذا يحدث إذا ملأت المحرك بزيت سميك جدًا؟

التزليق الفعلي هنا يمثل مشكلة أقل، هذا بصرف النظر عن زيادة استهلاك الوقود. ولكن من أجل دفع الزيت السميك عبر قنوات الزيت الصغيرة المصممة للزيت المخفف، يجب أن تعمل مضخة الزيت بجهد أكبر. نتيجة لذلك، يمكن أن تتعرض للتحميل الزائد وتتعطل. وعندئذ يفقد المحرك التزليق تمامًا.

كيف يمكن في الواقع تخفيف زيت المحرك أكثر من ذلك؟

هذا سؤال مثير للاهتمام. أقل لزوجة لزيت محرك حاليًا هي 0W-8. إنه زيت أحادي الدرجة تقريبًا. بالإضافة إلى التزليق، تكمن الصعوبة الرئيسية هنا في التبخر، لأنه كلما كان الزيت مخففًا، زادت سهولة تبخره أيضًا. مع زيت 0W-8، لا يزال بالإمكان الحفاظ على هذا التوازن.

بالنسبة لدرجات اللزوجة الأقل، من المحتمل أن تكون هناك حاجة إلى كيمياء مختلفة تمامًا، والتي لن تعتمد عندئذ على الزيت. على أية حال يقتصر 0W-8 على السوق اليابانية. ولم تنشر منظمة JASO اليابانية القياسية للسيارات سوى مواصفات 0W-8 حتى الآن، في حين لم تنشر أي من رابطة مصنعي السيارات الأوروبية ACEA ولا API الأمريكية شيء بهذا الخصوص.

بالإضافة إلى ذلك، فإن 0W-8 مخصص فقط لمحركات البنزين. بالنسبة لمحركات الديزل، يعتبر 0W-20 حاليًا أقل لزوجة على الإطلاق. ويرجع ذلك إلى الضغط المرتفع.

توجد زيوت المحركات المخففة هذه بصفة أساسية في السيارات. ماذا عن الدراجات النارية والمركبات التجارية والقوارب؟

أوليفر كون: إلى حد بعيد تجرى معظم أعمال التطوير لزيوت المحركات المخففة في قطاع سيارات الأفراد. في المركبات التجارية، هناك أيضًا اتجاه نحو استخدام زيوت أخف، ولكن هذا الاتجاه أبطأ على نحو كبير. في هذا الصدد ينطوي الأمر على مقايضة توفير الوقود بمزيد من التآكل. هناك أيضًا اتجاه نحو زيوت أخف للدراجات النارية، ولكن وصولًا إلى xW-30 فقط.

ويرجع ذلك أيضًا إلى حقيقة أن زيت المحرك يقوم أيضًا بتزليق ناقل الحركة في العديد من الطرازات، وبالتالي يجب أن يكون له خصائص مميزة. وفي حالة القوارب في العادة، لا حاجة عمومًا إلى لزوجة أقل عند درجات الحرارة المنخفضة – فمع درجات حرارة أقل من 20°م، يذهب حتى القليل منها إلى الماء. بالإضافة إلى ذلك، لا تتغير تقنية المحرك في هذا المجال بالسرعة التي تتغير بها في السيارات.