الأربعاء: 21/02/2024 بتوقيت القدس الشريف

"مسيرة الاعلام" تنذر بتصعيد جديد في غزة والضفة

نشر بتاريخ: 16/05/2023 ( آخر تحديث: 17/05/2023 الساعة: 11:23 )
"مسيرة الاعلام" تنذر بتصعيد جديد في غزة والضفة

بيت لحم-تقرير معا- في العدوان الاخير على غزة، لاول مرة تحكمت الجهاد الاسلامي بزمام الامور وكانت ترغب في اطالة امد المواجهة، حتى يوم الخميس المقبل موعد مسيرة المستوطنين في القدس الشرقية لكن وبفعل الضغوطات الداخلية من قبل الفصائل وخاصة حماس وضغوطات الوسطاء مصر وقطر وافقت على تهدئة مع الاحتلال الاسرائيلي.

وعلى الرغم من التهدئة، رفعت اسرائيل حالة التاهب في القدس ودفعت بتعزيزات استعدادا لمسيرة المستوطنين التي اكد نتنياهو وشرطة الاحتلال انه لم يطرا حتى اللحظة اي تعديل على مسارها .

وحذرت المؤسسة العسكرية الاسرائيلية من عمليات تنطلق من الضفة الغربية تزامنا مع مسيرة الاعلام.

رئيس الشاباك السابق يوفاق ديسكن ، قال "علينا جميعاً أن نتجهز لموجة العمليات القادمة أو جولة إطلاق الصواريخ القادمة، لأنها ستأتي في مسيرة الأعلام القريبة، وإن لم تحدث، فبعد وقت قصير، وسيكون من الجيد أن تتذكروا، حينها، أنه لم يتغير شيء بفعل الاغتيالات، ومن الجيد أن نتجهز مرة أُخرى للجولة المقبلة بأسرع ما يمكن".

من جهته قال المحلل العسكري في صحيفة يديعوت احرنوت ناحوم برنياع تعليقا على المواجهة العسكرية الاخيرة، "كذب نتنياهو عندما قال بأنه غيّر الردع مع غزة، العكس هو الصحيح، فلا توجد علاقة بين عدد "قتلى" العدو ووضع الحرب، فطالما كان "الجهاد" قادراً على أن يطلق مئات الصواريخ في اليوم نحونا، وكان آلاف من مؤيدي "حماس" و"الجهاد" في الضفة مستعدين لتنفيذ عمليات، فنحن عالقون في الحفرة ذاتها".

واضاف " مع حكومة كهذه، نحن محكومون بأن نعيش من جولة إلى جولة - غزة هي مرض عضال، لا علاج له