الخميس: 13/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

نقابة الصحفيين تحذر من استخدام القانون لتعطيل مسيرتها الديمقراطية

نشر بتاريخ: 16/05/2023 ( آخر تحديث: 16/05/2023 الساعة: 22:01 )
نقابة الصحفيين تحذر من استخدام القانون لتعطيل مسيرتها الديمقراطية

رام الله- غزة -معا- دعت نقابة الصحفيين الفلسطينيين كافة الزملاء الصحفيين إلى تغطية المؤتمر الصحفي الذي ستعقده غداً الأربعاء أمام مقر قصر العدل في مدينة الزهراء بغزة الساعة العاشرة صباحاً والذي سيشارك فيه الصحفيون والكتل الصحفية تزامناً مع انعقاد جلسة المحكمة الإدارية بغزة المحددة بطلب وقف العملية الديمقراطية وانتخاب مجلس إداري جديد للنقابة في فلسطين.
اذ تعبر نقابة الصحفيين الفلسطينيين عن صدمتها من محاولة الأقلية تعطيل العملية الديمقراطية داخل النقابة رغم كل الاجراءات التي قامت بها الأمانة العامة للنقابة من أجل تذليل العقبات أمام الكل الصحفي لاجراء الانتخابات بعد 11 عاماً، والتي سعت النقابة دائماً أن تجرى بتوافق وطني ومشاركة الجميع.
وأمام هذا التطور الخطير في محاولة تعطيل العملية الديمقراطية داخل النقابة، تود نقابة الصحفيين الكشف عن النقاط التالية :
أولاً : حرصت النقابة وإزاء التضحيات الكبيرة التي قدمها الجسم الصحفي في مواجهة الاحتلال أن تشارك الكل الصحفي في هذا العرس الديمقراطي، باعتبارها المؤسسة الوطنية التي تفتخر بمجلسها الموحد في كل الوطن، وأن تكون بعيدة عن التجاذبات السياسية الداخلية في الضفة الغربية وقطاع غزة.
ثانياً: عملت النقابة على تذليل كل العقبات أمام تعديل النظام الداخلي وتصويب المشاكل التي حصلت مع كثير من الزملاء نتيجة عزوف عدد من الصحفيين في غزة عن الانتساب للنقابة بفعل قرارات سياسية من بعض الفصائل لسنوات طويلة، حيث عقدت المؤتمر الاستثنائي بتاريخ 29 /1 / 2023 من أجل تهيئة الاجواء والسماح للجميع بالمشاركة في هذا المؤتمر .
ثالثاً : تفاجأت الأمانة العامة للنقابة يوم المؤتمر الاستثنائي ببعض الزملاء من المنتسبين للنقابة أو زملاء انقطعوا عن العمل الصحفي ولم يصوبوا أوضاعهم داخل النقابة بالتظاهر امام المؤتمر ومحاولة تعطيله.
رابعاً : سمحت النقابة لكافة الزملاء بتصويب الانتساب وسهلت رسوم الاشتراك عن السنوات الماضية أمام كافة الاعضاء في كل الوطن بالمحافظات الشمالية والجنوبية وذلك بهدف إخراج المؤتمر بأفضل صورة تليق بتضحيات الجسم الصحفي في مواجهة الاحتلال وبمشاركة الكل الصحفي .
خامساً: تعاملت النقابة بجدية مع كافة الطلبات للانتساب الجديد أو تصويب العضوية من الزملاء الصحفيين والذي انعكس بشكل واضح على المشاركة الفعالة والكبيرة في المؤتمر الاستثنائي من الزملاء الصحفيين، والذي شارك به أكثر من 85% من أعضاء الهيئة العامة.
سادساً: أوعزت الأمانة العامة إلى لجنة العضوية بالنقابة لمضاعفة عملها، من أجل تسهيل انتساب الصحفيين، وتصويب عضوياتهم منذ الاعلان عن موعد المؤتمر الاستثنائي، وقبلت عشرات العضويات من مؤسسات إعلامية تنطبق عليهم شروط الانتساب حسب النظام الداخلي بغض النظر عن انتمائهم الفكري أو السياسي.
سابعاً: التزمت نقابة الصحفيين الفلسطينيين بكافة بنود النظام الداخلي المنظمة للعملية الانتخابية، وقامت بنشر كافة أسماء الاعضاء المسجلين، واتاحت الفرصة لكافة الأعضاء بتصويب عضوياتهم واشتراكاتهم حتى تلريخ 30-3-2023م والموعد المحدد لفتح باب الطعون بالأعضاء ونشر القائمة الأولية والنهائية لكافة أعضاء المؤتمر العام.
ثامناً : تؤكد نقابة الصحفيين أن صمتها وسكوتها عن بعض الادعاءات الباطلة والتي عمل البعض على اثارتها لن تثني الأمانة العامة عن الاستمرار في المسار الديمقراطي واجراءاتها في عقد المؤتمر العام في كل الوطن باعتبارها نقابة وطنية في كل الوطن وفق النظام الداخلي والقانون الفلسطيني.