الأحد: 21/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

المالكي يطلع رئيس المجلس الاتحادي الألماني على آخر التطورات في فلسطين

نشر بتاريخ: 01/06/2023 ( آخر تحديث: 01/06/2023 الساعة: 18:45 )
المالكي يطلع رئيس المجلس الاتحادي الألماني على آخر التطورات في فلسطين

رام الله -معا- أطلع وزير الخارجية والمغتربين د. رياض المالكي، رئيس المجلس الاتحادي الألماني (البوندسرات) د. بيتر تشنستشرعلى آخر المستجدات والتطورات السياسية على الساحة الفلسطينية.

وتطرق الوزير المالكي خلال اللقاء الذي جمعهما في مقر الوزارة اليوم الخميس، إلى الانتهاكات الإسرائيلية المتصاعدة في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها التوسع الاستيطاني وتهويد القدس والتصعيد الإسرائيلي المستمر من قتل وأسر وهدم منازل أبناء شعبنا. وقال المالكي: إن الجرائم الإسرائيلية المتصاعدة بحق شعبنا ومقدساتنا، والأسرى في معتقلات الاحتلال، تؤكد ضرورة التدخل الدولي والحماية العاجلة للشعب الفلسطيني. وأضاف: "إنّ وتيرة اعتداءات قوات الاحتلال وميليشيا المستوطنين تتصاعد بشكل يوميّ، من هدم المنازل، وتوزيع إخطارات الهدم، وإجبار المواطنين الفلسطينيين على هدم منازلهم ذاتيا، وقتل الفلسطينيين بدم بارد، واعتداء عصابات المستوطنين على المواطنين الفلسطينيين ومنازلهم وممتلكاتهم ومركباتهم وأرضهم ومقدساتهم، بحماية ودعم من حكومة نتنياهو اليمينية المتطرفة".

ولفت الوزير د. المالكي، إلى أن إسرائيل انتقلت من مرحلة الاحتلال إلى مرحلة الاستعمار الكولونيالي، وأنشأت نظاما مختلفا موازيا للنظام الموجود للشعب الفلسطيني تحت احتلالها، يعطي امتيازا للمستوطنين المستعمرين على حساب الفلسطينيين، وهذا نظام تمييزي ونظام فصل عنصري، هذه النقطة أقنعت الكثير من الدول لطلب رأي استشاري من المحكمة الدولية بشأن هذا النظام، هل هو نظام احتلال، وإذا كان نظام احتلال فقد فقد قانونيته، أم نظام استعماري أم نظام فصل عنصري.

وأشار الوزير د. المالكي أن الحكومة الإسرائيلية الفاشية العنصرية عبرت عن كراهيتها للشعب الفلسطيني، وتعمل على إلغاء الشعب الفلسطيني من خلال الوقائع على الأرض، وهناك مجتمع دولي يغض الطرف عما تقوم به إسرائيل من جرائم ترتكب يوميا بحق شعبنا".

واكد الوزير المالكي، إن المجتمع الدولي يكتفي بالتنديد بإنشاء المستوطنات، بالتالي إسرائيل وصلت إلى قناعة أن سقف المجتمع الدولي هو الإدانات، فقررت أن تتعايش مع الإدانات وتستمر في النهج الاستيطاني. مطالباً بالتحرك للجم انتهاكات الاحتلال المخالفة للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، وعدم توفير غطاء لـ"إسرائيل" للتمادي في غطرستها، من خلال صمت المجتمع الدولي على هذه الانتهاكات، والتي تقوض فرص تحقيق حل الدولتين. دعياً الى دعم حل الدولتين من خلال الاعتراف بدولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

بدوره، أكد تشنستشر، استمرار بلاده في دعم السلام والاستقرار، وتعزيز العلاقات الثنائية بين ألمانيا وفلسطين وتوطيدها.