الثلاثاء: 16/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

رئيس أركان الاحتلال السابق: قوة النار لدى حزب الله من الأقوى في العالم

نشر بتاريخ: 04/06/2023 ( آخر تحديث: 05/06/2023 الساعة: 10:34 )
رئيس أركان الاحتلال السابق: قوة النار لدى حزب الله من الأقوى في العالم

تل ابيب- معا- تحدّث رئيس الأركان السابق في "جيش" الاحتلال، غادي آيزنكوت، إلى وسائل إعلام إسرائيلية عن قوة حزب الله، وقال إنّ "قوة النار التي يملكها حزب الله هي من الأقوى في العالم".

وأشار آيزنكوت لـ"القناة الـ12" الإسرائيلية إلى أنّ "عدداً قليلاً من الدول في العالم لديه قوة النار التي يملكها حزب الله"، مؤكداً أنّ "هذه القوة لا تملكها إيطاليا، ولا ألمانيا، ولا عدة دول في أوروبا".

في الوقت نفسه، قال رئيس لجنة الخارجية والأمن في الكنيست سابقاً، عوفر شيلح، إنّ "إسرائيل" تلتزم بقوة الخطوط الحمر، التي حددها الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله، وهي عدم تنفيذ هجمات على أرض لبنان، وعدم المس بعناصر حزب الله.

وبصورة يومية، يتحدث الإعلام الإسرائيلي عن قوة حزب الله ومخاوف "تل أبيب" منها. ولعل أبرز ما قيل هو ما تحدّث عنه مؤخراً تقرير في صحيفة "ماكور ريشون" الإسرائيلية، بشأن الخوف الإسرائيلي من تصاعد قدرات إيران وحزب الله، في مقابل تأكّل الردع الإسرائيلي.

وأكد التقرير أنّه، "بعد عقدٍ، كانت فيه إيران، إلى حدّ كبير، معزولة ومحاصَرة، أصبحت قوة عظمى إقليمية قوية ومعترفاً بها، وتحالفاتها مع الصين وروسيا تثير قلقاً، وغرامها الجديد مع بعض الدول العربية مزعج".

وبيّنت الصحيفة أنّ حادثة تقاطع مجيدو، في آذار/مارس الماضي، وإطلاق القذائف الصاروخية من جنوبي لبنان، كان لهما معنى واضح، مفاده أن الردع الإسرائيلي تأكّل".

وقال التقرير إنّه "في حال حدوث أي تصعيد مع لبنان، صحيح أنّ " إسرائيل سترد بقوة كاملة، لكن ردّها الاستراتيجي سيكون ركيكاً وغير ملائم".

وأضاف أنّ "إسرائيل غير مستعدة لخطط حرب ضدّ إيران، وهي منهمكة في أخبار الصحافة الصفراء بدلاً من الانهماك المضني في الحرب المقبلة".

وبشأن المناورة العسكرية الرمزية التي نفذتها المقاومة الإسلامية في لبنان قبل أسابيع، قالت وسائل إعلام إسرائيلية إنّ "السلاح الذي لم يُعرض في المناورة هو الصواريخ الدقيقة"، مؤكدةً أنّ "هذه هي المشكلة التي تزيل النوم من عيون المؤسستين الأمنية والعسكرية".

أمّا مطلع هذا العام، فكشفت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية أنّ المسؤولين العسكريين الإسرائيليين، في أغلبيتهم، ما زالوا يؤكدون أن حزب الله هو أكبر تهديد لـ"إسرائيل".

وشددت الصحيفة على ضرورة أن "تنظر إسرائيل إلى ترسانة الصواريخ الدقيقة المتزايدة لحزب الله، كونها تهديداً استراتيجياً كبيراً، على قدم المساواة مع برنامج إيران النووي".

وأشارت إلى أنّ "عناصر حزب الله نشطوا بصورة متزايدة عند الحدود في الآونة الأخيرة، وأقاموا العشرات من نقاط المراقبة، وزادوا دورياتهم، وقاموا برصد تحركات القوات الإسرائيلية وتوثيقها علانية".

ويتزايد القلق الإسرائيلي مع تأكيدات الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله، في أكثر من مناسبة، وآخرها في عيد المقاومة والتحرير، وجاء فيها أنّ أيّ حربٍ كبرى ستشمل كل الحدود، وستضيق مساحاتها وميادينها بمئات آلاف المقاتلين.