الإثنين: 22/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

الرجوب: القطاع الرياضي والشبابي والكشفي شكل عنصر وحدة لشعبنا

نشر بتاريخ: 23/07/2023 ( آخر تحديث: 24/07/2023 الساعة: 12:18 )
الرجوب: القطاع الرياضي والشبابي والكشفي شكل عنصر وحدة لشعبنا

الخليل- معا- قال رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، الفريق جبريل الرجوب، إن القطاع الرياضي والشبابي والكشفي والأولمبي قد شكل عنصر وحدة للفلسطينيين.

وأضاف الرجوب خلال مشاركته اليوم الأحد، في برنامج المخيمات الصيفية للطلائع 2023، الذي نُفذ بنسخته السابعة تحت شعار: "أقمار مش أرقام" في مركز إسعاد الطفولة بمحافظة الخليل، "نحن كمظلة للشباب في الوطن والشتات، نقول لكم، عهد علينا أن نصون هذه الرسالة ونحافظ على هذه المهمة الوطنية"، موجها رسالة إلى كل الأطراف العاملة ضمن هذه القطاعات بالتمسك بوحدة هذه المؤسسة، فكل الفلسطينيين أسرة واحدة، وهم متساوون في الحقوق والواجبات.

واستهدف البرنامج محافظات الوطن كافة من جنين إلى رفح، بما يشمل القدس العاصمة بمخيمات صيفية انخرط فيها ما يربو على 65 ألف طليعية وطليعي، و3250 منشطة ومنشطا، إضافة إلى 90 متطوعا إعلاميا، و650 مديرة ومديرا للمخيمات، و234 مقيمة ومقيما، أغلبهم من فئة الشباب الخريجين في الجامعات، ومجموعة إسناد التابعة للمجلس الأعلى.

وقال الرجوب: "في ظل الحصار الصعب والإمكانيات المتواضعة، أنجحنا برنامج المخيمات الصيفية بإقامة 648 مخيما بمشاركة فئات الشعب الفلسطيني كافة، شاكرا كل من ساهم في هذا الإنجاز الكبير الذي يستمر على قاعدة العقيدة الوطنية الفلسطينية، بهدف صهر وعي الطلائع وتشكيله على حب فلسطين".

وتابع: "مخيماتنا خارج نص الانقسام، وارتكزت برامجها على عقيدة تربوية تثفيفية رياضية، لصياغة وعي الطلائع على أساس أن القاسم المشترك هو فلسطين، كما غرس حبها بأنفسنا الشهيد ياسر عرفات".

ووصل عدد المخيمات الصيفية لهذا العام إلى (648) مخيما، وهو رقم قياسي جديد، توزع على (348) مخيما في محافظات الضفة، بما فيها القدس العاصمة، و(300) مخيم صيفي في محافظات غزة.

‏وأشاد الرجوب بالمشاركة اللافتة للفتيات في المخيمات، حيث بلغت نسبة مشاركتهن 54% في مقابل 46٪ للذكور، ونسبة المنشطين الذين أداروا هذه المخيمات من فئة الإناث وصلت إلى 68٪؜في مقابل 32٪ من الذكور.

وأشار إلى أنه تم اختيار شعار "أقمار مش أرقام" من منطلق الإيمان الراسخ بأن شهداءنا أقمار قدموا حياتهم في سبيل الوطن، وهم كانوا وسيظلون في ذاكرة الشعب، وما يحصل بحق هؤلاء الشهداء هو عار على جبين الاحتلال.

بدوره، أشاد محافظ الخليل جبرين البكري، بصمود شعبنا الذي يخوض معركة مستمرة مع الاحتلال لإثبات وجوده على أرضه حتى تتحرر فلسطين وعاصمتها القدس الشريف.

يذكر أن شركاء المجلس الأعلى في إنجاح هذا البرنامج الضخم هم: وزارة التربية والتعليم، وجهاز الشرطة، ووزارة الصحة، والتوجيه الوطني والمعنوي، والدفاع المدني، والضابطة الجمركية، ووزارة النقل والمواصلات، ووزارة الحكم المحلي، وسلطة جودة البيئة، وجمعية الهلال الأحمر، ووزارة الثقافة، ووزارة الزراعة، ودوائر الشباب والثقافة في دور المحافظات.