الثلاثاء: 05/03/2024 بتوقيت القدس الشريف

تفاصيل مؤلمة ترويها الأسيرة فاطمة عمارنة حول اعتقالها

نشر بتاريخ: 11/09/2023 ( آخر تحديث: 11/09/2023 الساعة: 10:37 )
تفاصيل مؤلمة ترويها الأسيرة فاطمة عمارنة حول اعتقالها

رام الله- معا- نشرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقريرها الصادر اليوم الاثنين، تفاصيل اعتقال مؤلمة للأسيرة فاطمة عمارنة، وذلك بعد زيارة محامية الهيئة حنان الخطيب لها في سجن الدامون.

وقالت الهيئة إنه و بتاريخ 04/09/2023، حوالي الساعة التاسعة مساء كانت فاطمة عمارنة (41 عاما) من مدينة جنين، خارجة من المسجد الأقصى، و تفاجأت بقيام أحد جنود الاحتلال بركلها برجله مدعيا أنها حاولت طعنه، ثم هجم عليها العديد من الجنود وقاموا بضربها بشكل مبرح حتى فقدت الوعي، لتجد نفسها بعد ذلك مكبلة اليدين داخل جيب عسكري ومحاطة بالمجندات.

تم بعد ذلك نقل الأسيرة الى مركز تحقيق ( القشلة)، ليكمل ضابط التحقيق مسلسل التعذيب، حيث انهال عليها بالضرب وحاول ترهيبها وانتهاك خصوصيتها كونها فتاة محجبة، في حين قامت المجندات بعد ذلك بتفتيشها تفتيشا عاريا عدة مرات.

وتضيف المحامية على لسان الأسيرة:" وضعوني بعدها بالبوسطة وكانوا يخبطون عليها بشدة، تارة يسيرون بسرعة ثم يتوقفون فجأة، حيث نقلوني من مكان الى آخر ولفوا بي كثيراً بهدف ضغطي وازعاجي، المجندات احكمن القيود بشدة على يداي بهدف ايذائي ومنهن من كانت تدفعني وتركلني وتضربني، مزقن لي جلبابي، بعدها نقلوني لسجن الرملة ، نمت بالرملة بدون أكل، وضعوني في زنزانة انفرادية لوحدي، ظروف الزنزانة صعبة وقاسية، سرير عليه فرشة جلدية رقيقة، بدون وسادة وبطانية غير نظيفة ورائحتها نتنة، مرحاض عبارة عن فتحة بالأرض مقرف ورائحته كريهة، بعدها تم نقلي الى الدامون، حيث ما زالت آثار الكدمات على جسمي من شدة الضرب الذي تلقيته وقت الاعتقال وجزء من ملابسي عليه آثار دماء، نزلت بالوزن أكثر من 2 كيلو خلال 3 أيام ... ما حدث معي كان حلما غير متوقع ".