الأربعاء: 24/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

رمزي رباح يلتقي بسفير جمهورية مصر لدى دولة فلسطين

نشر بتاريخ: 26/09/2023 ( آخر تحديث: 27/09/2023 الساعة: 12:03 )
رمزي رباح يلتقي بسفير جمهورية مصر لدى دولة فلسطين


رام الله - معا- التقى رمزي رباح، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، والدكتور ماهر عامر، المدير العام لدائرة مناهضة الفصل العنصري (الأبارتهايد) في منظمة التحرير، اليوم الثلاثاء، بسعادة سفير جمهورية مصر العربية لدى دولة فلسطين، إيهاب سليمان، وذلك في مقر السفارة في رام الله.
وأطلع عضو اللجنة التنفيذية السفير المصري على أخر المستجدات السياسية، والانتهاكات المتصاعدة التي تمارسها دولة الاحتلال يوميا بحق الشعب الفلسطيني، من قتل واقتحامات يومية واستيطان مستمر، وعربدة لقطعان المستوطنين، والاعتداءات المتكررة على الأماكن الدينية.
ولفت رمزي رباح خلال اللقاء، إلى ضرورة الانتقال الى برنامج فلسطيني جامع، في مواجهة المشروع الصهيوني الذي تحمله حكومة الاحتلال اليمينية المتطرفة، من خلال الجمع بين المقاومة والسياسة والحراك على الساحة الدولية، وتعزيز الوحدة والتماسك الداخلي الفلسطيني، للخروج ببرنامج موحد لتجاوز حالة الانقسام، وتعزيز المقاومة والوحدة والصمود.
وثمّن رباح حرص القيادة المصرية على وحدة الشعب الفلسطيني وفصائله وقواه، واستمرار الجهود المصرية لرعاية ومتابعة الحوار الوطني الفلسطيني الشامل، للخروج من حالة الانقسام واستعادة الوحدة الفلسطينية، مؤكدا ضرورة تفعيل لجنة متابعة الحوار الوطني، وعقد اجتماعاتها في اقرب وقت ممكن في القاهرة، كضرورة لتعزيز مكانة القضية الفلسطينية ومواجهة المتغيرات الدولية والإقليمية، بموقف فلسطيني موحد.
وخلال اللقاء، تطرق رمزي رباح الى خطة عمل دائرة مناهضة الفصل العنصري (الأبارتهايد) في منظمة التحرير ونشاطها، والحملة التي تنظمها لعقد الملتقيات والمؤتمرات على المستويات العربية والأوروبية، وفي أمريكا اللاتينية؛ تحضيرا لانعقاد المؤتمر الدولي لمناهضة الفصل العنصري الإسرائيلي؛ المزمع عقده في جمهورية جنوب أفريقيا بداية عام 2024.
من جانبه، أكد السفير المصري إيهاب سليمان استعداد القيادة المصرية الدائم للمساهمة في استكمال الجهود بعد اجتماع العلمين، لمواصلة الحوار الوطني الفلسطيني، ودعوة لجنة المتابعة للانعقاد والبحث في سبل توحيد الصف الفلسطيني، والاتفاق على برنامج وطني لإنهاء الاحتلال الاسرائيلي، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية، مشددا على موقف بلاده الثابت والداعم للشعب الفلسطيني وعلاقات التعاون الثنائية بين البلدين.