الجمعة: 12/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

شركات تصنيع الأسلحة الإسرائيلية تواجه طلبا متزايدا في أجواء الحرب

نشر بتاريخ: 13/11/2023 ( آخر تحديث: 13/11/2023 الساعة: 19:16 )
شركات تصنيع الأسلحة الإسرائيلية تواجه طلبا متزايدا في أجواء الحرب

القدس - معا- تسابق شركات تصنيع الأسلحة في إسرائيل الزمن مع النقص في العمال على خطوط الإنتاج حيث امتثل عدد كبير منهم لأمر الخدمة في الجيش على ضوء الحرب في قطاع غزة.

وبحسب التقرير المنشور في كلكاليست فإنه تم تجنيد حوالي 40% من موظفي شركة تصنيع الأسلحة "إيمتان" من كرميئيل، المملوكة لرؤوفين موشيه زاده، وحوالي 20% من موظفي شركة تصنيع الأسلحة "IWI"، المملوكة لسامي كتساف.

وتحاول الشركتان استيعاب العشرات من العمال لتعويض غياب موظفيهم واللحاق بخط الإنتاج بحيث يتساوى مع الطلب المتزايد على السلاح.

ويضيف التقرير أنه إضافة إلى حاجة مجموعة "إخوة في الجنوب" إلى السلاح تأثرا بالهجوم الذي نفذته حركة حماس على الجنوب فإن الأجواء العامة في اسرائيل تشجع باتجاه الطلب على التسلح بكل ما هو ممكن سواء مسدسات أو بنادق طويلة أو حتى قصيرة.

يقول رون بولك، نائب رئيس التسويق في شركة إيماثان، الذي يعيش في كيبوتس يبعد سبعة كيلومترات عن الحدود مع لبنان: "كل هذا الطلب يعبر عن فراغ خطير للغاية نشأ في الميدان بسبب قرارات سابقة اتخذتها الحكومة". في السنوات الأخيرة، وصلنا إلى لا شيء، إلى الصفر. الآن هناك ذعر والجميع يريد التزود بالسلاح وملء المستودعات".