الأربعاء: 28/02/2024 بتوقيت القدس الشريف

50 معتقلاً في مركز توقيف "حوارة" فريسة للبرد والإهمال

نشر بتاريخ: 12/02/2024 ( آخر تحديث: 12/02/2024 الساعة: 14:22 )
50 معتقلاً في مركز توقيف "حوارة" فريسة للبرد والإهمال

رام الله- معا- أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين صباح اليوم الإثنين، أن مركز توقيف "حوارة" يشهد حالة من الاكتظاظ، وذلك بسبب الاعتقالات المكثفة والمتواصلة التي يشنها جيش الاحتلال الاسرائيلي يومياً، حيث بلغ العدد الإجمالي للمحتجزين (50 معتقلاً).

كما يعتبر حوارة من مراكز التوقيف والتحقيق التي تشهد حركة متواصلة من حيث المعتقلين الجدد، ونقل الأسرى الأقدم الى معتقلات وسجون اخرى.

وأوضحت الهيئة أن مركز توقيف وتحقيق "حوارة" سيء للغاية، حيث قذارة الغرف والاغطية وساحة الفورة التي تنتشر فيها الحفر الممتلئة بمياه الأمطار والطين، والغرف والنوافذ تتضمن فتحات يدخل منها البرد والشتاء بسهولة وعلى مدار الساعة، الحمامات – المراحيض داخل الغرف ومكشوفة، والطعام سيء كماً ونوعاً، وتعمد اذلال واهانة الأسرى والاعتداء عليهم، وحرمان المرضى منهم من الادوية والعلاجات.

وبينت الهيئة أن محاميها تمكن من زيارة الأسيرين ( ي. س/ ن. ش – لا نكشف عن أسماء الأسرى حفاظاًعلى سلامتهم ) المحتجزين في حوارة، ونقل شهادتهما، حيث أن الأسير الأول قال "اعتقلت من منزلي قبل اسبوع بعد اقتحامه من قبل جيش وشرطة الاحتلال، تم تفتيشه والعبث بمحتوياته وتخريبها، تعرضت للاعتداء والتنكيل حيث أخبرتهم خضوعي لعملية جراحية قبل أيام قليلة و تعمدوا ضربي عليها وعلى اسفل بطني، وبعد ذلك تم تعصيبي وتكبيل يدي واعتقالي، وخلال إدخالي في الجيب العسكري، تعمد الجنود شد العصبة على عيني وزيادة رقعتها على وجهي، وهي عبارة عن قطعة قماش بيضاء مخططة بالاسود ".

أما المعتقل الثاني قال "قامت قوات من الجيش والشرطة الإسرائيلية بمداهمة منزلي وتفتيشه والعبث بمحتوياته وتخريبه، ومن ثم قاموا باعتقالي وتعصيبي وتكبيل يدي بمربط بلاستيكي ذو حواف حادة، وتم شده بإحكام حتى احمرت يداي وتورمت ".

واعربت الهيئة عن قلقها من تفرد الاحتلال بأسرانا واسيراتنا في كافة السجون والمعتقلات، في ظل تخلي المؤسسات الحقوقية والإنسانية عن واجباتها اتجاهمم، مما يجعل من استهدافهم والانتقام منهم روتين يومي مقلق ومتصاعد".