الأحد: 25/09/2022

وكيل وزارة الاقتصاد يؤكد نفاد الدقيق في مطاحن القطاع ويحذر من استمرار إغلاق المعابر

نشر بتاريخ: 16/03/2006 ( آخر تحديث: 16/03/2006 الساعة: 13:14 )
غزة- معا- أكد ناصر السراج وكيل وزارة الاقتصاد خلو المطاحن في قطاع غزة من الدقيق نتيجة للاستمرار الاسرائيلي في إغلاق المعابر أمام حركة التجارة.

وأكد السراج لـ"معا" على استمرار الوزارة في الاتصالات الحثيثة مع اللجنة الرباعية والجانبين المصري والإسرائيلي من أجل إعادة فتح المعابر للتمكن من استيراد المواد الأساسية كالدقيق والأرز و السكر مشيرا إلى أن جميع الدراسات والخطط التي تقوم الوزارة لإغراق الأسواق بالمواد التموينية وتخزينها في المخازن مصيرها الفشل في ظل إغلاق المعابر المتواصل من قبل الاحتلال الاسرائيلين أمام استيراد تلك المواد.

وقال السراج أن قطاع غزة يواجه أزمة كبيرة في ظل عدم توفر القمح المستورد عبر المعابر وخلو المطاحن الفلسطينية من الدقيق داعيا العالم التدخل من أجل إعادة فتح المعابر التجارية فورا.

وأشار السراج إلى أن جميع المخابز في القطاع مغلقة نتيجة لذلك لاسيما تلك التي تورد الخبز إلى الأجهزة الأمنية مؤكدا أنه لا يوجد مخزون من الدقيق في القطاع, كما ورده من المؤسسات التي قامت الوزارة بالاتصال معها للاستعانة بما لديها من مخزون, كوكالة الغوث الدولية وبرنامج الغذاء العالمي التي تقوم بتوزيع الدقيق على اعداد كبيرة من المواطنين في قطاع غزة.

وفي رده على سؤال حول دور الوزارة في التعامل مع التجار الذين يستغلون وضع إغلاق المعابر برفع أسعار المواد الأساسية ذكر أنه خلال التفتيش والمراقبة من قبل الوزارة لم يتبين إلا ارتفاع في أسعار السكر في محافظة الوسطى و لم يسجل فيها سوى حالتين لتجار بسطاء مبينا أن الوزارة وجهت تحذيرا إلى موردي السكر إذا تم تعاملهم مع هؤلاء التجار في حال قاموا برفع الأسعار.