الشرق الاوسط الجديد كما يراه شمعون بيرس ?

نشر بتاريخ: 16/03/2006 ( آخر تحديث: 16/03/2006 الساعة: 17:59 )
معا - منطقة تجارة حرة اردنية اسرائيلية قناة تربط البحر الميت بالبحر الاحمر ومئات الكيلومترات من المشاريع التكنولوجية هكذا يرى شمعون بيرس الشرق الاوسط الجديد مع اضافة جديد لحلمه القديم الجديد وهي تنامي الدعم الدولي لمشروعه خاصة وان موافقة الادارة الامريكية باتت في حكم المؤكد لدرجة ان الرئيس الامريكي السابق بل كلنتون ووزير الخارجية الاسبق جيمس بيكر قد تجندوا لخدمة مشروع الشرق الاوسط الجديد كما يراه شمعون بيرس .

في ماضي الايام تعرض مشروع الشرق الاوسط الجديد للكثير من السخرية لكن شمعون بيرس لم يتنازل عن حلمه ويبذل هذه الايام جهودا جبارة لاخراج فكرة المناطق الاقتصادية المتطورة والتي من المقرر ان تخدم الاردن وفلسطين واسرائيل الى حيز الوجود .

البيت الابيض ابلغ شمعون بيرس بواسطة السفير الاسرائيلي في واشنطن استعداد الادارة الامريكية لتقديم دعمها الرسمي لمشروعه الطموح الذي لم يشهد له الشرق الاوسط مثيلا والذي تقدر تكاليفه بحوالي ثمانية مليارات دولار .

وحتى يكتسي مشروع بيرس عظما ولحما يتوجب اقرار تشريعات خاصة من قبل برلمانات الدول الثلاث المعنية بالمشروع ومن ناحيته اعلن بيرس اتفاقه مع القائم باعمال رئيس الوزراء اهود اولمرت على تقديم مشاريع القرارات الخاصة بعد الانتخابات الاسرائيلية القادمة .

واعلن شمعون بيرس ان الحديث يدور حول تطوير منطقة تمتد من مصب نهر اليرموك في الشمال وحتى البحر الاحمر جنوبا بطول 400 كيلومتر ستشتمل على توليفه واسعة من المشاريع المتطورة مثل مشاريع الطاقة والتكنولوجيا المتقدمة اضافة مشاريع انتاج الطاقة .

درة تاج المشروع هي قناة البحرين التي من المقرر لها ان تربط البحر الميت بالبحر الاحمر لتصيب حسب رأي بيرس عصفورين بحجر واحد احدهما اقامة محطات توليد كهرباء في المناطق المرتفعة منها والاخر انقاذ البحر الميت من خطر الجفاف .

وبالنسبة لمسار القناة يطرح بيرس احتمالين الاول ان تمر في منطقة وادي عربة وذلك يستلزم استعمال انابيب مياه ضخمة لتجاوز ارتفاع مستوى الارض المعتدل نسبيا في تلك المنطقة والثاني شق القناة كاملة داخل حدود المملكة الاردنية .