الثلاثاء: 21/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

"بال تريد" يختتم مشاركته في مهرجان صيف عمان الثامن للتسوق 2009

نشر بتاريخ: 17/07/2009 ( آخر تحديث: 17/07/2009 الساعة: 21:27 )
البيرة -معا- شدد مدير عام مركز التجارة الفلسطيني "بال تريد" ماهر حمدان على أهمية البرامج والنشاطات الترويجية التي ينفذها "بال تريد" في الأردن، مؤكدا أنها ستساهم في تطوير العلاقات التجارية بين الشعبين الشقيقين، وفي تطوير التبادل التجاري بين البلدين.

وأضاف حمدان في أعقاب اختتام مركز التجارة الفلسطيني "بال تريد" مشاركته في مهرجان صيف عمان الدولي الثامن للتسوق، والذي عقد مؤخرا في العاصمة الأردنية /عمان، أن أهمية هذه البرامج تأتي في ضوء توفر العديد من المزايا الايجابية والمقومات المشتركة التي من شأنها المساهمة فعليا في تطوير العلاقة الثنائية بين فلسطين والأردن، لا سيما في ظل التسهيلات التجارية المقدمة من الحكومة الأردنية لدخول المنتجات الفلسطينية إلى السوق الأردنية، وفي ظل قرار الحكومة الأردنية بإعفاء المنتجات الفلسطينية من الجمارك، وقرب السوق والذي يساهم في تقليل كلفة الشحن والخدمات التجارية الأخرى.

وأشاد حمدان بالبنك الإسلامي للتنمية وحدة صندوق الأقصى، على دوره الفاعل في دعم البرامج الترويجية للشركات والمنتجات الفلسطينية والتي تستهدف الأسواق العربية والإسلامية، مبينا أن مكتب مركز التجارة الفلسطيني في العاصمة الأردنية- عمان قام بمساعدة الشركات الفلسطينية وعمل على تنظيم لقاءات ثنائية مع مستوردين ورجال أعمال وموزعين مع نظرائهم الأردنيين، ومرافقة الشركات في بعض هذه الاجتماعات.

بدورهم أعرب ممثلو الشركات الفلسطينية المشاركة في المهرجان عن بالغ سعادتهم بالنتائج التي حققتها شركاتهم في المهرجان وبالجهود المبذولة من قبل مركز "بال تريد" الذي قام بتوفير سبل إنجاح مشاركتهم في المهرجان، مؤكدين أن شركاتهم طالبت "بال تريد" بمواصلة تنظيم المشاركة في هذا الحدث السنوي الهام في عمان.

وأكدوا أن شركاتهم حققت نتائج وصفوها بالجيدة حيث زار الجناح الفلسطيني على مدار أيام المهرجان آلاف الزوار من تجار ورجال أعمال ومواطنين، الذين ابدوا إعجابهم بالصناعات الفلسطينية والتي اقبلوا على شرائها بكثافة مما كان له انعكاس حقيقي على جودة المنتج الفلسطيني وقدرته على المنافسة، ما جعله مطلبا للمواطنين في ضمان توفر المنتج الفلسطيني في الأسواق الأردنية باستمرار، خاصة أن المزاج الشعبي يساعد على سهولة تسويقه هناك، إضافة إلى ما يتمتع به من إعفاء جمركي.

ففي الوقت الذي أكد فيه المهندس أسامة ناصر مدير عام شركة كرييتف ديزاين والمتخصصة في الديكور والأثاث والمطابخ أن جودة منتجات وأسعار شركته المنافسة حظيت بإقبال ممتاز في المهرجان، مشيرا إلى أن المهرجان كان فرصة حقيقية للتعريف بنشاطات شركته.

وأشار م. ناصر الى أنه عقد اجتماع على هامش المعرض مع احد رجال الأعمال الأردنيين من اجل التعاون الثنائي في تجهيز مشاريع إسكان فيلل فخمة في الأردن، إضافة إلى عرض تقدم به احد رجال الأعمال الأردنيين بالحصول على وكالة لمنتجات شركته، إلى جانب مقترح بفتح فرع للشركة في الأردن.

فان مدير التسويق في شركة نيوفارم للتسويق والتصنيع الزراعي فادي موسى، عبر عن سعادته للنتائج التي تم تحقيقها خلال مشاركة شركته في المهرجان، مؤكدا أنها كانت فرصة حقيقية للانطلاق للسوق الأردنية، منوها إلى اتفاقه مع احد رجال الأعمال الأردنيين من اجل توزيع منتجات شركته في السوق السعودي، وأنه سيتم في القريب العاجل توقيع اتفاقية بهذا الشأن بعد استكمال الإجراءات القانونية، كما أنه اتفق مبدئيا مع احد الموزعين الكبار للمواد الغذائية في منطقة اربد وشمال الأردن من أجل توريد شحنة كبيرة له قبل شهر رمضان المقبل، وسيوقع قريبا اتفاقية بهذا الخصوص.

من جهته اعتبر رائد برهوم مدير عام شركة الرائد لصناعة مواد التجميل، السوق الأردنية بالمهمة جدا، مؤكدا تفاوضه مع أكثر من شركة أردنية على هامش المهرجان للحصول على وكالة توريد وتوزيع لمنتجات شركته في الأردن. بينما قال الدكتور نضال زعتر المدير التنفيذي لشركة مصنع الزهراء للمواد الغذائية والمشروبات بان مشاركتنا كانت خطوة ممتازة وجاءت لوجود قناعة بجودة منتجاتنا التي هي رأسمالنا وبها نستطيع أن ننافس المنتجات الأخرى، مؤكدا الإقبال الشديد الذي لاقته منتجات شركته خلال أيام المهرجان، واصفا مشاركتهم في المهرجان بالفرصة الذهبية للتعريف بمنتجاتهم وخاصة الشراب بمختلف أطعمته، متوقعا أن يتم التوقيع على اتفاقية وكالة توريد وتوزيع لإحدى الشركات التجارية الأردنية.

أما المهندس زيد فليفل مدير عام شركة فليفل لصناعة وتجارة الأقمشة فاعتبر مشاركته في المهرجان بأنها الفرصة الأمثل للتعريف بمستوى المنتج الفلسطيني وجودته العالية وقدرته على المنافسة ليس فقط في الأردن بل في الدول الأوروبية وأمريكا وغيرها، معربا عن طموحه بوجود سوق جيد لمنتجات شركته في الأردن والدول العربية المجاورة، سيما وأن مشاركته في المهرجان حققت أهدافها.