البيت الأبيض يمتنع عن انتقاد عودة اسرائيل لسياسة الاغتيالات

نشر بتاريخ: 23/06/2005 ( آخر تحديث: 23/06/2005 الساعة: 09:00 )
معاً - في اعقاب اعلان اسرائيل لعودتها لسياسة الاغتيالات, ومحاولتها فعلياً اغتيال كوادر في حركة الجهاد الاسلامي كما حدث أول من أمس في غزة, انتقد مسؤولون فلسطينييون وهددت الفصائل من السياسة الاسرائيلية التي لطالما نسفت أي جهد في التهدئة عند استهدافها القيادة والشعب الفلسطيني. وكانت اسرائيل قد أعلنت تجميد هذه السياسة عقب قمة شرم الشيخ قبل نحو أربعة أشهر.
الولايات المتحدة الأميريكية وبدورها قالت أنها لن تنتقد عودة اسرائيل لاغتيال نشطاء الانتفاضة, وقال المتحدث باسم البيت الابيض سكوت مكليلاند للصحفيين "ثمة منظمات ارهابية في المنطقة مصرة على تعطيل الجهود الرامية لتحقيق رؤية الرئيس الخاصة بدولتين فلسطين واسرائيل, تعيشان جنبا الى جنب في سلام وامن, وبعضها منظمات ارهابية لها علاقات مباشرة مع دمشق."
واضاف مكليلاند موجهاً حديثة للسلطة "ينبغي تفكيك المنظمات الارهابية, وهناك المزيد مما يمكن للقيادة الفلسطينية ان تقوم به لملاحقة من يشاركون في أعمال العنف والانشطة الارهابية ونشجعها على القيام بذلك."
يذكر أن الولايات المتحدة قد بعثت وزيرة خارجيتها كونداليزا رايس الى الشرق الأوسط قبل عدة أيام وتباحث رايس خلال جولتها مع عباس وشارون قبيل قمتهما التي عقدت في القدس الثلاثاء الماضي.