وزارة الداخلية تحذر من استخدام بعض الفصائل المسلحة العائلات لتحقيق مآرب تنظيمية

نشر بتاريخ: 23/06/2005 ( آخر تحديث: 23/06/2005 الساعة: 12:26 )
معاً - أصدرت وزارة الداخلية الفلسطينية بياناً صحفياً للتحذير من قيام بعض الفصائل الفلسطينية باستخدام العائلات لتحقيق "مآرب تنظيمية".
وجاء في بيان الوزارة: "لوحظ في الآونة الأخيرة ممارسة خطيرة على النسيج المجتمعي الفلسطيني وتهدد الاستقرار والسلم الأهلي حيث أن بعض الفصائل والجماعات المسلحة تقوم باستخدام العائلات لتحقيق أهداف ومآرب صغيرة تنتهي في العادة بإطلاق النار أو وقوع ضحايا وخسائر مادية أو معنوية وهو ما يشكل أعباء إضافية على مجتمعنا الصامد.
وقد تكررت هذه الممارسات في أكثر من موقع دون الأخذ بعين الاعتبار ضرورة الحفاظ على طهارة السلاح وإساءة استخدامه ومهاجمة بيوت الله والمصلين وإطلاق النار على منازل المواطنين لتصفية حسابات ذات بعد تنظيمي أو فصائلي ولكن بالاختباء وراء اسم هذه العائلة أو تلك..."

ودعت الوزارة الفصائل والقوى الفلسطينية إلى تحمل مسؤولياتها وألا تكون عامل تخريب في المنظومة المجتمعية وعدم الإساءة لعائلات وعشائر هذا الوطن عبر بعض أفرادها المحسوبين على هذه القوى سواء بقصد أو دونه ...

كما ودعت كل الفعاليات المجتمعية إلى عدم الخلط بين ما هو فصائلي وعائلي والاحتكام إلى القانون والأعراف والتقاليد السامية التي شكلت أهم ناظم وضابط لحياتنا الفلسطينية في كل المراحل النضالية.