سرايا القدس تجري تدريبات في غزة لمواجهة عمليات محتملة ضد قادة الجهاد وكوادره

نشر بتاريخ: 23/06/2005 ( آخر تحديث: 23/06/2005 الساعة: 12:50 )
غزة- خاص معا - بدا واضحا خلال ساعات الليل الانتشار المكثف لعناصر سرايا القدس الجناح العسكري للجهاد الاسلامي جنوب وشرق مدينة غزة في المناطق المتاخمة لمستوطنة نتساريم والطريق المؤدي الى معبر المنطارحيث نصب المقاومون عبوات ناسفة واستعدوا لاطلاق قذائف ار بي جي وحتى قذائف صاروخية نحو المستوطنات الاسرائيلية .
انتشار عناصر سرايا القدس جاء في ظل التهديدات الاسرائيلية المعلنة ضد قادة الجهاد والتي توعدت فيها حكومة اسرائيلية بتصفية قيادات الجهاد في الضفة الغربية وقطاع غزة وقد بدات محاولات الاغتيال باطلاق الطائرات الاسرائيلية صواريخها مرتين خلال اربع وعشرين ساعة على كوادر من سرايا القدس في شمال قطاع غزة عندما كانوا ينفذون مهمات وصفت بالجهادية .
ابو دجانة القائد المحلي في سرايا القدس قال (ان مجموعاته تسعد للرد على أي عدوان اسرائيلي محتمل ضد قادة الجهاد وان السريا لن تنتظر ان تنفذ اسرائيل عمليات اغتيال لتبدا في الرد بل هي تسعد لاي خطوة اسرائيلية"حمقاء" حسب وصفه) .
وقال ابو دجانة ان السرايا استطاعت خلال اسبوع واحد تنفيذ عدة عمليات في الضفة الغربية وقطاع غزة لتؤكد لاسرائيل قدرتها على الرد على الاعتداءات التي تطال كوادرها في الضفة الغربية مشيرا الى ان السرايا لن تكتفي بمثل هذه النوعيات من العمليات بل ستمتد عملياتها الى عمق دولة الاحتلال اذا ما فكرت حكومة الاحتلال المساس بقادتها السياسيين .
يذكر ان قوات الاحتلال الاسرائيلي اعتقلت اكثر من 300 عضو وكادر من الجهاد خلال شهرين في اعقاب قيام الجهاد بتبني المسؤولية عن عملية تل ابيب
ويتوقع كثير من المراقين اقدام جيش الاحتلال على تنفيذ عملية اغتيال تطال احد القادة البارزين في الجهاد في غزة لكبح جماح الحركة التي هددت اكثر من مرة بالغاء حالة التهدئة بل ودفعت بالفصائل الى عقد اجتماع في مقر المجلس التشريعي تم خلاله توجيه رسالة بنفس المضمون الى المصريين والسلطة الفلسطينية وحتى اسرايئيل تقول ان صبر الفصائل بدأ بالنفاذ .