الإثنين: 03/10/2022

بمناسبة اليوم العالمي للأرصاد الجوية: الإحصاء الفلسطيني يرصد أعلى نسبة رطوبة في غزة وأقلها أريحا

نشر بتاريخ: 22/03/2006 ( آخر تحديث: 22/03/2006 الساعة: 11:05 )
غزة- رام الله- معا- اصدر الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني بياناً بمناسبة اليوم العالمي للأرصاد الجوية الذي يصادف الثالث والعشرين من الشهر الحالي بين فيه أن أعلى نسبة رطوبة سجلت في قطاع غزة و أقلها في محافظة أريحا بالضفة الغربية .

وعرض البيان البيانات الأساسية لمتغيرات الأرصاد الجوية مثل متغيرات الرياح ودرجة الحرارة والإشعاع الشمسي التي تعتبر مصدراً من مصادر الطاقة المتجددة في الأراضي الفلسطينية، بالإضافة إلى مؤشرات الهطول المطري والتبخر، والرطوبة والضغط الجوي، والتي يقوم الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني بالتعاون مع الإدارة العامة للأرصاد الجوية بجمعها من محطات الرصد الجوي المناخية المنتشرة في كافة الأراضي الفلسطينية.

وأشارت البيانات إلى أن غزة اكثر المناطق رطوبة وأقلها سجل في محطة أريحا حيث تراوح معدل الرطوبة النسبية لعام 2005 ما بين 53% في محطة أريحا و66% في محطة غزة كما أشارت بيانات عام 2005 إلى أن أقل معدل للرطوبة النسبية السنوي سجل في شهر نيسان ليبلغ 42% وذلك في محطة أريحا، وقد سجل أعلى معدل في شهر شباط وبلغ 79% وذلك في محطة رام الله.

أما بالنسبة للرطوبة النسبية العظمى المطلقة فقد سجلت أعلى قيمة في محطتي رام الله والخليل لأكثر من شهر وبلغت 100%، بينما سجلت أدنى قيمة للرطوبة النسبية الدنيا المطلقة في محطة طولكرم حيث كانت 17% لشهر نيسان.

وبينت النتائج أن أقل كمية مياه متبخرة سجلت في غزة وأكبرها في أريحا وتراوحت كمية التبخر السنوي لعام 2005 ما بين 1,543 ملم في محطة غزة و2,085 ملم في محطة أريحا ويتضح من بيانات 2005 أن معدلات كميات التبخر السنوية تقل بشكل عام في شهر كانون الثاني لتصل 55.3 ملم في محطة أريحا، وتزداد بشكل عام في شهر تموز لتصل 335.2 ملم في محطة رام الله.

و سجل أدنى معدل لسرعة الرياح في محطة ميثلون وأعلاه في محطة رام الله خلال العام 2005 في محطة ميثلون حيث بلغ 1.4 كم/ساعة في شهر أيلول، بينما كان أعلى معدل لسرعة الرياح في محطة رام الله حيث بلغ 16.3 كم/ساعة في شهر تموز.

وأشارت البيانات إلى أن أعلى معدل لساعات سطوع الشمس سجل في محطة الخليل وأدناها في محطة غزة لساعات سطوع الشمس خلال العام 2005 سجل في محطة الخليل خلال شهر تموز حيث بلغ 12.5 ساعة/يوم، بينما بلغ أقل معدل في محطة غزة خلال شهر كانون ثاني بمعدل 4.0 ساعة/يوم.

وأظهر البيان أن الأراضي الفلسطينية تقع في المنطقة المعتدلة الشمالية على الساحل الشرقي للبحر المتوسط، وتنتشر بين الصحراء السورية وصحراء سيناء وهذا الموقع الذي اختلطت فيه المؤثرات البحرية مع المؤثرات الصحراوية، أثر في مناخ الأراضي الفلسطينية ورسم ملامحه العام ,ويتأثر المناخ من حيث الحرارة وكمية الأمطار بأمور ثلاثة: أولها تواصل سلسلة من الجبال تمتد من الشمال إلى الجنوب محاذية للسهل الساحلي للبحر المتوسط. ,ثانيها: الصحاري الممتدة من سيناء مروراً بمصر إلى شمال إفريقيا وثالثها: الصحراء السورية التي تجاور جزء من الأراضي الفلسطينية من الجهة الشرقية.

وذكر البيان أن مناخ الأراضي الفلسطينية يصنف إلى ثلاثة أقسام مناخية هي:مناخ البحر المتوسط: ويشتمل على المنطقة الغربية من الضفة الغربية الممتدة من محافظة جنين شمالا وحتى غزة جنوبا، ويبلغ معدل درجات الحرارة السنوي فيه حوالي 22 درجة مئوية بينما معدلات الأمطار السنوية فيه تتراوح ما بين 400-500 ملم والمناخ شبه الصحراوي:يشمل الجزء الشمالي والأوسط من وادي الأردن ومعظم السفوح الشرقية للمرتفعات الجبلية، ويزيد المعدل السنوي لدرجات الحرارة فيه عن 18 درجة مئوية، أما معدلات الأمطار السنوية فتتراوح ما بين 200-350 ملم.

ويسود المناخ الصحراوي في الأجزاء الجنوبية من الأراضي الفلسطينية، وينتشر في بعض الأجزاء الجنوبية من محافظة الخليل ويبلغ متوسط درجات الحرارة فيه 22 درجة مئوية، ومعدلات الأمطار السنوية تبلغ 200 ملم.

وأظهرت البيانات أن اكبر كمية أمطار وأعلى عدد لأيام المطر سجل في محطة نابلس واقلها في محطة أريحا حيث تراوحت كميات المطر ما بين 790.5 ملم في محطة نابلس، و117 ملم في محطة أريحا خلال العام 2005، هذا وقد أظهرت السلاسل الزمنية أن المجموع السنوي العام لسقوط المطر حسب البيانات المتوفرة تراوح ما بين 48.7 ملم في محطة أريحا في العام 1999، و942.7 ملم في محطة نابلس عام 2003.

اظهرت البيانات وجود تفاوت في عدد الأيام الماطرة في المحطات المختلفة، حيث كان أعلى عدد لأيام المطر لعام 2005 في محطة نابلس 56 يوماً كما سجلت أعلى كمية هطول يومية في محطة نابلس حيث بلغت 95.0 ملم في شباط من العام 2005.

كما أظهرت بيانات السلاسل الزمنية أن أدنى درجات الهواء حرارة سجلت في محطة الخليل في شهر شباط وأعلاها في محطة أريحا في شهر تموز وكان المعدل السنوي لحرارة الهواء للفترة 1975-2004 يتراوح ما بين 15.9 درجة مئوية في محـطة الخليل، و22.9 في محطة أريحا.

وبينت النتائج أن المعدل السنوي لحرارة الهواء لعام 2005 تراوح ما بين 16.7 درجة مئوية في محطة الخليل و23.4 درجة مئوية في محطة أريحا.

كما واشارت بيانات السلاسل الزمنية أن المعدل السنوي لحرارة الهواء العظمى للفترة 1975-2004 يتراوح ما بين 20.1 درجة مئوية في محطة الخليل و29.8 درجة مئوية في محطة أريح بينما بلغ المعدل السنوي لحرارة الهواء العظمى لعام 2005 ما بين 21.0 درجة مئوية في محطة الخليل و30.3 درجة مئوية في محطة أريحا.

واضافت بيانات 2005 إلى أن المعدل الشهري لحـرارة الـهواء العظمى يصل إلى أدنى قيمـة لـه في شهر شباط حيث بلغ 11.2 درجة مئوية في محطة الخليل، ثم تتزايد درجات الحرارة العظمى لتصل إلى أعلى قيمة في شهر تموز حيث كان أعلى معدل شهري لحرارة الهواء العظمى 39.6 درجة مئوية في محطة أريحا، وتعود معدلات الحرارة العظمى لتتناقص ثانية حتى شهر كانون الثاني.

ام بيانات السلاسل الزمنية فاكدت أن المعدل السنوي لحرارة الهواء الدنيا للفترة 1975-2004 يتراوح ما بين 11.8 درجة مئوية في محطة الخليل و16.3 درجة مئوية في محطة أريحا في حين تراوح المعدل السنوي لحرارة الهواء الدنيا لعام 2005 ما بين 12.3 درجة مئوية في محطة الخليل و17.7 درجة مئوية في محطة غزة.

واشارت بيانات 2005 إلى أن المعدل الشهري لحرارة الهواء الدنيا يصل إلى أدنى قيمة لـه في شهر شباط حيث بلغ 5.2 درجة مئوية في محطة الخليل، ثم تتزايد درجات الحرارة الدنيا لتصل إلى أعلى قيمة في شهر آب حيث كان أعلى معدل شهري لحرارة الهواء الدنيا 25.1 درجة مئوية في محطة غزة، وتعود معدلات الحرارة الدنيا لتتناقص ثانية حتى شهر كانون الثاني.

أما بالنسبة لدرجة الحرارة الدنيا المطلقة لعام 2005 فقد سجلت أدنى قيمة لها في محطة ميثلون (تجمع يقع في محافظة جنين) لشهر شباط وبلغت _1.5 درجة مئوية، بينما سجلت أعلى درجة حرارة عظمى مطلقة في محطة أريحا حيث كانت 44.4 درجة مئوية لشهر آب.