احمد صبح وكيل وزارة الاعلام لـ معاً : نسعى لتشكيل مجلس وطني للاعلام وسنوات اعلامنا السابقة لم تكن بالمستوى المطلوب

نشر بتاريخ: 23/06/2005 ( آخر تحديث: 23/06/2005 الساعة: 18:58 )
معا-في لقاء خاص لوكالة معاً مع السيد محمد صبح وكيل وزارة الاعلام الفلسطينية قال ان التحرك باتجاه السعودية ودبي وقطر ومحطاتها الاعلامية ال أم . بي . سي والعربية والجزيرة يأتي ضمن خطة لرفع مستوى اداء التلفزيون الفلسطيني والفضائية ، وقامت طواقم منها بزيارات للفضائية لمساعدتنا في تحسين خدماتنا الاعلامية التي نقدمها للجمهور ولا شك انهم يمتلكون التجربة والامكانيات التي تساعد في تدريبنا .........

وحول السماح لبعض المستثمرين بفتح فضائية تنطلق من فلسطين قال انه لم يصلنا اي طلب بهذا الخصوص وفي حال وصوله فاننا لا نمانع اذا كان مستوفي للشروط الواجب توفرها ولا يوجد ( فيتو ) على هذا الموضوع نهائياً .........

وفيما يتعلق بالمحطات الخاصة فقد قام وفد مشترك من وزارة الاعلام ووزارة الاتصالات بزيارة محطات التلفزة المحلية والاذاعات ووقف على الاوضاع فيها وعاد بتقييم لها، وبدأت الوزارة ببعث رسائل لكل محطة لتصويب وضعها بناءاً على التقييم من حيث عدد الموظفين وتحصيلهم الاكاديمي ونسبة البرامج المحلية والوطنية التي تقدمها ورأس المال المرصود لها والترددات وأعطيت فرصة للمحطات لتقدم اجوبتها خلال شهر ........

اما عن الترتيبات المتعلقة بالفضائية والارضية فيقول انه صدر مرسوم بتوحيد المرجعيات وهناك فرق ادارية وفنية تعمل لتطبيق ذلك وحول ما يثار بأن الوزير عيّن مرافقه الشخصي مديراً عاماً للفضائية فهذا الكلام غير صحيح ، فالشخص المقصود كان يعمل مستشاراً وليس مرافقاً وتم تعيينه مقرراً للجنة فنية وانتهى دوره وعاد مستشاراً وقد وضعنا خطة من ثلاث مراحل وهي مرحلة توحيد المرجعيات الخاصة بالوزارة ووسائل الاعلام الرسمية ، وترتيب البيت الداخلي فمن المعروف ان هناك تعينات لم تكن موفقة داخل هذه المؤسسات وهذا يحتاج الى وقت وجهد لاعادة الترتيب وكذلك تحسين الاداء عبر تشكيل مجلس وطني أعلى للاعلام يهدف الى تحويل الاعلام الرسمي الى اعلام وطني بمشاركة المجتمع المدني وذلك لايصال رسالة سليمة وواضحة وشجاعة لكل العالم وكلنا يعرف ان اعلامنا عبر عشر سنوات لم يكن على المستوى المطلوب ونحن بحاجة الى رزمة قوانين وهذه مشكلة، فحتى اللحظة لا يوجد قانون لهيئة الاذاعة والتلفزيون والعمل جاري لاعداد رزمة قوانين لارسالها للتشريعي لسنّها .
واكد صبح على ان المحطات الخاصة وقطاع الاعلام الخاص هو شريك ومكمل لحالة الاستنهاض مع هيئة الاذاعة والتلفزيون والاعلام الرسمي واختتم حديثه بالقول ان الاعلام الرسمي ذو امكانيات متواضعة جداً ، التمويل قليل ، والتقنيات قليلة ، في ظل ظروف اصبح فيها الاعلام صناعة تحتاج الى المواكبة والمتابعة والمثابرة في ظل منافسة شرسة مهنية وحتى سياسية ايضاً ...........