الخميس: 18/08/2022

اسرى طولكرم في سجن هدريم:معتقلوا النقب وصلوا الينا مكبلي الايدي وعراة وعلى اجسادهم علامات التنكيل

نشر بتاريخ: 04/04/2006 ( آخر تحديث: 04/04/2006 الساعة: 16:02 )
طولكرم - معا - طالبت حليمه إرميلات مديرة نادي الاسير الفلسطيني في طولكرم السلطة الوطنية والرئيس محمود عباس ومجلس الوزراء والمجلس التشريعي الى الوقوف وقفة جادة تجاه الاسرى والعمل على زيارتهم والاطلاع على اوضاعهم داخل السجون مناشدةً كافة المؤسسات العالمية والحقوقية والانسانية ان تكون على اتم الجاهزية للدفاع عن حقوق الاسرى خاصة وان كل ما يحصل لهم مخالف لإتفاقية جنيف الرابعة الخاصة بحقوق الاسرى.

جاء ذلك خلال الإعتصام الاسبوعي امام مقر الصليب الأحمر الدولي في المدينة بدعوة من لجنة اهالي الاسرى تضامناً مع ابنائهم الاسرى في سجون الاحتلال الذين يتعرضون لهجمة احتلالية شرسة تمارسها عليهم ادارة السجون خاصة في سجن النقب الصحراوي.

وافادت والدت الاسير حاتم جيوسي ان ابنها والمحكوم 6 مؤبدات و55 عاماً والموجود في سجن هداريم ابلغها خلال زيارتها له يوم أمس ان الوضع داخل السجن سيئ جداً بسبب ما يتعرضون له من اهانات وتعذيب على يد ادارة السجن التي تحرمهم من ابسط حقوقهم .

واشارت ان سلطات الاحتلال اقدمت على نقل 30 اسيراً من سجن النقب الصحراوي الى سجن هداريم حيث وصلوا في حالة يرثى لها مكبلي الايدي والارجل بدون ملابس واجسادهم عليها علامات تعذيب شديدة بسبب مع تعرضوا له من الغاز المسيل للدموع ومسحوق الفلفل كما تعرضوا للصعق بالتيار الكهربائي .