الخميس: 30/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

في اعتصام أمام المفوضية الأوروبية: موظفو السلطة يطالبون الاتحاد الأوروبي بالعودة عن قرار وقف المساعدات

نشر بتاريخ: 09/04/2006 ( آخر تحديث: 09/04/2006 الساعة: 16:13 )
غزة- معا- طالب موظفو السلطة الفلسطينية ووزاراتها الذين خرجوا في اعتصام احتجاجي على وقف المساعدات الأوروبية للشعب الفلسطيني, الدول الأوربية بمواصلة تقديم دعمها للسلطة الفلسطينية.

وقال الموظفون في رسالة قدموها للمفوضية الاوروبية بمقرها في غزة اليوم:" إننا إذ نؤكد أن قراراً قد تتخذونه يوم غد بتجميد أو وقف المساعدات المالية المباشرة للسلطة الفلسطينية، فإنه بالمحصلة يمس بشكل مباشر حياة ومعيشة أكثر من 140 ألف أسرة موظف مدني وعسكري، وينعكس بشكل مباشر على الحياة الاقتصادية والأمن الاجتماعي في مناطق السلطة الفلسطينية".

وطالب وزير الإعلام الذي تقدم صفوف الموظفين المحتجين الدول الأوروبية والمجتمع الدولي بالتدخل الفوري والعاجل لوقف العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني ووضع حد للتصعيد العسكري في الأيام الأخيرة، والذي أدى إلى سقوط عشرات الشهداء والجرحى ومنهم عدد من الأطفال.

وأكد أ.د. رزقة بأن هذا التصعيد الدموي للجيش الإسرائيلي مستخدماً طائراته الحربية ومدفعية دباباته ضد أبناء شعبنا في قطاع غزة وسياسة الاحتياجات والقتل والاعتقال في الضفة الغربية لن يقود المنطقة إلا إلى دوامة من العنف والدماء.

وطالب أ.د. رزقة مجلس الأمن بالتدخل الفوري لوقف المجازر التي يرتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي ضد أبناء شعبنا عبر استصدار قرار يلجم هذا العدوان ويوقفه وناشد وزير الإعلام الأشقاء القادة العرب والمسلمين بالتدخل الفوري مع دول وحكومات العالم من أجل وقف حرب التدمير والإبادة التي تقوم بها حكومة وجيش الاحتلال الإسرائيلي ضد أبناء الشعب الفلسطيني وسلطته الوطنية.

وثمن المحتجون في رسالتهم الموقف الأوروبي ودعمه المتواصل سياسياً واقتصادياً كمانح أكبر للاقتصاد الفلسطيني منذ قيام السلطة عام 1994، مؤكدين انهم تفاجأوا بالقرار المتخذ من مندوبي دول الإتحاد الأوروبي يوم أمس، والقاضي بتعليق المساعدات المالية، معلقين آمالهم على القرار الذي سيصدر عن مجلس وزراء الاتحاد الأوروبي في اجتماعه القادم في العاشر من هذا الشهر.