الخميس: 25/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

من غيّر الاسماء العبرية في الحي اليهودي بالقدس باخرى عربية؟

نشر بتاريخ: 28/10/2009 ( آخر تحديث: 29/10/2009 الساعة: 08:57 )
بيت لحم- معا - استفاق سكان الحي اليهودي بمدينة القدس المحتلة ليجدوا عناوين بيوتهم قد تغيرت فمن كان يسكن في شارع يحمل اسما عبريا وجد نفسه في شارع يحمل اسما عربيا اسلاميا ما اثار لديهم الكثير من البلبلة وجعلهم منذ ايام حيارى في فهم ماجرى لعناوينهم السابقه .

واضافت صحيفة "معاريف" التي اوردت النبأ بان القصة بدات بنية حسنة من قبل بلدية القدس اليهودية التي ارسلت عمالها لوضع شاخصات جديدة من مادة السيراميك تشير الى اسماء الشوارع في الحي اليهودي وبقية احياء البلدة القديمة ولكن فيما يبدو يوجد شخص ما قرر اضافة الى تغيير المادة المكونة للشاخصات تغيير الاسماء ايضا .

وبهذه الخطوة او الخطأ غير المسبوق كما يحلو لبلدية القدس وصفه اصبح شارع " لواء الكوتل " يحمل اسما عربيا اصليا " عقبة الطابونه " وشارع بيت هباد " اصبح" شارع المفتي" فيما اصبحت بوابة الورود " شاعر هابرحيم" بوابة درويش ، وتحولت عقبة هامدرشاه الى شارع التقيه .

وتحاول بلدية القدس فهم ما جرى فهناك من قال بان القرار يتحمل مسؤوليته رئيس البلدية السابق اوري ليبونيسكي الذي شغل ايضا منصب رئيس لجنة الاسماء وقرر بتشجيع من مستشاره لشؤون القدس الشرقية تغيير الاسماء ما سهل اتخاذ القرار داخل لجنة الاسماء الاعضاء اليساريين في اللجنة الذين قادوا اعضاء اللجنة خلفهم دون ان يعوا ماذا يفعلون ولكن اعضاء البلدية السابقة لا يذكرون مطلقا مثل هذا القرار .

وهناك داخل بلدية القدس من يعتقد بان الامر لا يعدو كونه خطا من احد العمال التبست عليه الاسماء والشواخص ولكن مثل هذا الادعاء يسقط امام حقيقة عدم معرفة اي شخص في البلدية مصدر الشاخصات التي تحمل الاسماء العربية .

وجاء من قسم شكاوى الجمهور بان القسم سيعمل مع اعضاء لجنة الاسماء على اعادة الوضع الى سابق عهده باسرع وقت ممكن فيما عقبت بلدية القدس على الامر بقولها بان الامر جرى دون قرار مسبق وانها تدرسه الامر.