الخميس: 25/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

الناطق بلسان رئاسة الوزراء ينفي ان اسماعيل هنية حل ضيفا على وليمة بها 10 خراف بعد خطبة التقشف ظهر الجمعة

نشر بتاريخ: 16/04/2006 ( آخر تحديث: 16/04/2006 الساعة: 16:03 )
معا - تحت عنوان طريقة حماس في محاربة الفساد نشر الموقع الالكتروني لصحيفة معاريف العبرية موضوعا يتضمّن الادعاء بان رئيس وزراء الحكومة اسماعيل هنية وبعد خطبة الجمعة التي دعا فيها الشعب الفلسطيني ان يأكل الزعتر ردا على الحصار الاقتصادي، انه توجّه بعدها الى جباليا وقبل دعوة غداء على عشر ذبائح في وليمة كبيرة لا تتناسب وخطبة التقشف التي القاها حسب قول الصحيفة.

وادعت الصحيفة ان قادة حماس يتلقون رواتب " سمينة " وان اقرباءهم يحصلون على الوظائف في السلطة.

وحسب ما نشر بقلم الصحافي باراك براد، فان مصادر فلسطينية لم تكشف اسمها قالت لصحيفة معاريف انه وفي يوم الجمعة الماضي وبعد القاء خطبة الجمعة من جانب رئيس وزراء الحكومة اسماعيل هنية في المسجد الكبير في مخيم جباليا ، وطلبه من الشعب ان يكتفوا بأكل العشب والزعتر والملح والزيت ، وفورا بعد خطبة الجمعة وافق اسماعيل هنية على دعوة للغداء وجرى ذبح عشر خراف على الاقل في حين لم يتلق 140 الف موظف رواتبهم حتى اللحظة ، وتقول الصحيفة ان قادة حماس نفوا النبأ واعتبروه كذبة هدفها اسقاط حكومة حماس.

وهاجمت معاريف رئيس الوزراء بقوة اذ قالت ان هنية لم يكتف بالزعتر بل توجه بعد خطبة الجمعة الى منزل احد شيوخ مخيم جباليا، وهناك حل ضيفا على ولائم الاغنام، كما قالت الصحيفة ان افراد كتائب عز الدين القسام لا يعانون من شح الموارد وانهم يعيشون رغد العيش على حد وصفها ويتلقون رواتبهم في مواعيدها.

ونقلا عن مصادر فلسطينية قالت للصحيفة الاسرائيلية ان حماس نجحت مؤخرا في تهريب اموال طائلة عن طريق معبر رفح لتمويل قاعدة حماس وقال المصدر الفلسطيني " لا نعرف بالضبط كمية الاموال ولكن التقديرات انها تصل الى مئة مليون دولار ".

وتضيف نفس المصادر الفلسطينية للصحيفة العبرية : ان حماس تواصل دفع رواتب اعضاءها عند كل رأس شهر وان الاعضاء المتدنيي الرتبة في كتائب القسام يأخذون ما معدله 350 - 400 دولارا في الشهر ، اما المسؤولين في في حماس فيأخذون 1000 دولار شهريا اما المسؤولين الكبار في الكتائب مثل محمد ضيف قائد الجهاز العسكري لحماس فيحصلون على 1200 دولارا شهريا .

وعلى ذمة مسؤولين فلسطينيين كبار قالوا للصحيفة ان اموال حماس تأتي من عوائد الصدقة من الخارج ولجان الزكاة ( هذه الاموال تأتي من مؤسساتهم في اوروبا ) وقالوا ( بالاضافة الى أن الشيخ القرضاوي يجمع الكثير من الامول ويرسلها لهم ) .

وتزيد المصادر الفلسطينية في شكواها الى الصحيفة العبرية ان وزراء حماس شرعوا يعينون مستشارين وان رئيس الوزراء هنية قام بتعيين 4 برتبة وكيل وزارة من حوله، الى جانب مدراء عامين ومسؤولين اخرين بدل الذين يعتبرونهم محسوبين على فتح .

الدكتور غازي حمد الناطق بلسان رئاسة الوزراء يرد على هذه الاقوال بنفي مطلق ويقول انها جميعها اكاذيب ويضيف ( هناك جهات لا اريد ان اذكرها بالاسم تعمل على اسقاط الحكومة وينشرون الاكاذيب على امل ان يمس ذلك بنا ولكننا سنواصل وسننجح ) .

ويعقّب غازي حمد على موضوع الخرفان والوليمة الدسمة فيقول : ان احد الشيوخ في جباليا دعا رئيس الوزراء اسماعيل هنية الى وجبة كبيرة ولكننا رفضنا تلك الدعوة بكل ادب لاننا نعرف ما مغزى ذلك، وان هنية منذ ان اصبح رئيسا للوزراء لا يستطيع ان يقبل كل الدعوات، لذلك رفض الدعوة على الوليمة .

وردا على الرواتب التي يقبضها نشطاء حماس قال الدكتور غازي حمد : ولا اي عنصر في حماس يتلقى اي راتب كهذا واذا كان هناك من يأخذ فانه يأخذه من خزينة حماس وليس من خزينة السلطة وحتى ان فتح تدفع رواتب موظفيها ولكن انا ووزراء الحكومة وموظفي السلطة لم نتلق اية رواتب، كما اننا تسلمنا الوزارات بينما جميع موظفيها من عناصر فتح فلا داعي ليقولوا اننا قمنا يتوظيف ابناء حماس وسيأتي اليوم وننشر كل شئ.