الإثنين: 22/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

خلال اجتماع غاب عنه ممثلو فتح: الحكومة تدعو الى تشكيل إئتلاف واسع لمواجهة الضغوطات

نشر بتاريخ: 16/04/2006 ( آخر تحديث: 16/04/2006 الساعة: 16:30 )
غزة- معا- دعت الحكومة الفلسطينية الى تشكيل ائتلاف واسع لمواجهة الضغوطات التي تتعرض لها الحكومة الفلسطينية.

وقال غازي حمد الناطق بلسان الحكومة:" ان باب الحوار لا زال مفتوحاً في قضية تشكيل حكومة ائتلاف وطني ولكن هذا الامر يحتاج الى حوار".

وأشار حمد الذي كان يتحدث في اعقاب لقاء جمع رئيس الوزراء اسماعيل هنية بممثلي القوى الوطنية والاسلامية الى ان:" الحكومة وضعت الاخوة في صورة الضغوطات الخارجية الكثيرة, لكن الحكومة لن تقبل بالتنازلات السياسية مثل الاعتراف باسرائيل, وأن الحكومة لديها مرونة في التعاطي مع اية طروحات سياسية تتوافق مع مصلحة الشعب الفلسطيني ولكن ليس بطريق الابتزاز".

واعتبر حمد أن اللقاء الذي غابت عنه فتح يأتي في اطار رغبة الحكومة بالحوار المستمر ولمعالجة القضايا بعيداً عن اي سجال اعلامي.

وحول مطالب الفصائب بتفعيل دور منظمة التحرير الفلسطينية قال حمد:" لا زلنا نقول إن المنظمة هي البيت الفلسطيني الذي يضم الجميع ورئيس الوزراء دعا الى تسريع الحوار حول هذه القضية وهي اعادة ترتيب منظمة التحرير حسبما اتفق عليه في حوار القاهرة".

ودعا حمد الى إنهاء الفوضي الامنية باعتبارها قضية لا يمكن للحكومة التنازل فيها.

من جهته قال خضر حبيب القيادي في الجهاد الاسلامي إن الجهاد مع اي حوار لترشيد المقاومة ولكن تحت قاعدة أن المقاومة حق مكفول للشعب الفلسطيني من قبل كل الشرائع الدولية والدينية.

كايد الغول عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية قال إن الهدف من الضغوطات التي تتعرض لها الحكومة هو تطويع الموقف الفلسطيني لمصلحة الاحتلال ما يفرض على الفلسطينيين تشكيل حكومة ائتلاف وطني توفر للفلسطينيين خطاباً سياسياً واحداً وتوحد جهود مختلف القوى.

واضاف:" لم نشارك انطلاقا من ان نقطة الخلاف حول منظمة التحرير واذا ما توفرت الاسس لتشكيل الحكومة فاننا سنكون جزءاً منها.