مخطط مشترك بين الحكومة الاسرائيلية والوكالة اليهودية لاستجلاب يهود فنزويلا الى اسرائيل

نشر بتاريخ: 19/04/2006 ( آخر تحديث: 19/04/2006 الساعة: 07:19 )
معا- كشفت مصادر سياسية اسرائيلية في تل ابيب النقاب عن ان الحكومة الاسرائيلية بالتعاون مع الوكالة اليهودية،اعدت خطة مفصلة لاستجلاب اليهود الذين يعيشون في فنزويلا. وقالت المصادر السياسية لصحيفة (معاريف) الاسرائيلية التي اوردت النبأ الثلاثاء ان هذا القرار اتخذ بعد ان تبين للحكومة الاسرائيلية ان مظاهر ما اسمته اللاسامية ضد اليهود في فنزويلا اخذة بالتنامي بشكل مقلق، علي حد تعبيرها.

علاوة علي ذلك، اكدت المصادر ذاتها، ان نظام الحكم في فنزويلا الذي يقوده الرئيس هوغو شافيز، هو نظام معاد لاسرائيل وللولايات المتحدة الامريكية من ناحية، ومن ناحية اخري مؤيد للقضايا العربية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، واستذكرت المصادر نفسها الدعوة التي وجهها الرئيس شافيز الي ممثلي حركة المقاومة الاسلامية حماس لزيارة فنزويلا والاجتماع الي صناع القرار في كراكاس.

واضافت الصحيفة ان الحكومة الاسرائيلية انتدبت ما يسمي بوزارة الاستيعاب لتكون مسؤولة مباشرة عن هذا المشروع الي جانب الوكالة اليهودية. واشارت ايضا الي ان وزارة الاستيعاب قد قامت ببناء حي جديد ومتطور في مدينة كفار سابا، الواقعة الي الشمال من مدينة تل ابيب لتوطين المستجلبين من فنزويلا فيه. واشارت الي ان الحي الجديد، الذي اطلق عليه اسم فنزويلا الصغيرة ، مزود بجميع وسائل الراحة، بما في ذلك الروضات والمدارس الملائمة للمستجلبين، اضافة الي المراكز التجارية والتربوية التي اقيمت خصيصا لهذا الغرض.

كما اكدت صحيفة (معاريف)، عن خشيتها العميقة من مصير اليهود في فنزويلا والذين انخفض عددهم في السنة الاخيرة فقط من 20 الف الي 13 الف يهودي، موضحة ان جميعهم غادروا فنزويلا واستوطنوا في الولايات المتحدة الامريكية.

وزعمت المصادر الاسرائيلية ان الرئيس شافيز يقوم بصورة منهجية باطلاق التصريحات ضد الاغنياء في الدولة، واليهود حسب المصادر في تل ابيب هم في اغلبيتهم من الاغنياء، ولا يتماشون مع السياسة الخارجية الفنزويلية، انما ينتمون الي المعارضة المدعومة من الادارة الامريكية، والتي تحاول اسقاط نظام هوغو شافيز.

وزعمت المصادر ذاتها ان حوادث الاعتداء علي اليهود وعلي ممتلكاتهم في فنزويلا تفاقمت في الاونة الاخيرة، وان الرئيس شافيز بنفسه كان قد صرح في مقابلة متلفزة اذيعت مؤخرا انه من غير المعقول ان يتحكم احفاد الذين قتلوا السيد المسيح عليه السلام بالاقتصاد الفنزويلي، في اشارة واضحة الي اليهود، كما انه من غير المعقول، كما قال شافيز ان يتحكم هؤلاء في اقتصاد العالم.