الخميس: 20/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

اجتماع لاتحاد الغرف التجارية الفلسطينية تمهيدا للبدء بالمشروع السويدي

نشر بتاريخ: 07/12/2009 ( آخر تحديث: 07/12/2009 الساعة: 17:24 )
رام الله-معا- عقد اليوم الاثنين اجتماع هام في مقر اتحاد الغرف التجارية الصناعية الزراعية الفلسطينية في رام الله وذلك بخصوص المشروع السويدي والذي تم توقيع اتفاقية تعاون بين غرفة تجارة جنوب السويد وبين اتحاد الغرف التجارية الصناعية الزراعية الفلسطينية ومنظمة العمل الدولية" ILO" المنفذة لهذا المشروع.

وحضر الاجتماع مسؤولون من منظمة العمل الدولية من المركز الإقليمي في بيروت ومن مركز تورين في ايطاليا ورئيس اتحاد الغرف التجارية ومديرها العام ومدراء الغرف التجارية الفلسطينية.

وافتتح الاجتماع رئيس اتحاد الغرف التجارية الفلسطينية أحمد هاشم الزغير ورحب بالحضور وأشاد بدور الحكومة السويدية في دعم الشعب الفلسطيني وبمنظمة العمل الدولية ودورها الفاعل في المناطق الفلسطينية، مشيدا بدور الغرف التجارية الفلسطينية وبمدرائها في تعاونهم المستمر من أجل خدمة وتمثيل القطاع الخاص الفلسطيني.

من ناحيته رحب جمال جوابره مدير عام اتحاد الغرف التجارية الفلسطينية بالحضور وقدم شرحا حول التعاون مع الجانب السويدي سابقا واستئناف هذا التعاون في المرحلة الحالية من أجل تطوير القطاع الخاص الفلسطيني بشكل فعال، بدوره رحب جوابره بمدراء الغرف التجارية الذين حضروا الاجتماع من المدن الفلسطينية المختلفة ورحب بغرفة تجارة غزة الذين حضروا اللقاء عبر النظام المرئي الـ Video Conference .

كما قدم علي مهنا مدير تطوير المشروعات الصغيرة والتخطيط في الاتحاد شرحا مفصلا عن المشروع تاريخه وأهدافه ومراحله وأنشطته الرئيسية التي ستنفذ في هذه المرحلة وأشار أن حفلا رسميا سيعلن عنه قريبا لانطلاقة هذا المشروع الهام والحيوي والذي يهدف الى دعم القطاع الخاص الفلسطيني، وسيتم من خلال هذا المشروع عمل مسح ميداني للمؤسسات الصغيرة SMEs للتعرف على احتياجاتها ويشمل هذا المسح أيضا مبادرات الدول المانحة في دعم المؤسسات الصغيرة وأثر هذا الدعم على هذه المؤسسات.

كما بين أن هناك تقييم للخدمات التي تقدمها الغرف التجارية لمجتمع الأعمال وأعضائها وسبل تطوير هذه الخدمات بالإضافة إلى التعرف على احتياجات الاتحاد والغرف لأداء الخدمات المنوطة بكل منهما.

منير قليبو ممثل منظمة العمل في فلسطين قال أن هناك قرار للعمل والتعاون المشترك مع القطاع الخاص ومع الحكومة وذلك لتفعيل العمل المشترك الذي بدوره يعزز ويقوي العلاقات الايجابية وبين أيضا أن هناك قنوات مفتوحة أيضا مع اتحاد نقابات العمال الفلسطينيين من أجل تفعيل الحوار الاجتماعي بين الأطراف المختلفة.

من جهتها أكدت رشا الشرفا من منظمة العمل الدولية على أن هناك إجماع من المنظمة على تعزيز دور اتحاد الغرف التجارية والغرف التجارية الفلسطينية وذلك لتقديم الخدمات الأفضل لأعضائها في كافة أنحاء فلسطين.

كما شكرت جانيت شلبي من مركز تورين للتدريب اتحاد الغرف التجارية على إتاحة الفرصة للقاء بالغرف التجارية مجتمعة وبينت أن مركزها مستعد من الآن للتعاون المطلق مع الاتحاد في أية احتياجات تدريبية لكوادر الاتحاد والغرف التجارية الفلسطينية.

ألبرت أوفر الخبير الدولي مستشار المشروع السويدي أكد على ضرورة التنسيق مع جميع الأطراف من أجل الوصول إلى نتائج ايجابية عملية من خلال هذا المشروع، مضيفا أن تفاعلا مستمرا يجب أن يكون بين الغرف التجارية الفلسطينية وأعضائها ودراسة احتياجاتهم بشكل مستمر من أجل تقديم الخدمات الهامة لجميع الأعضاء.

مدراء الغرف التجارية الفلسطينية في مداخلاتهم أكدوا على ضرورة تعزيز دور الغرف التجارية الفلسطينية في تمثيل وخدمة القطاع الخاص، وتعزيز الخدمات المقدمة له وإضافة خدمات جديدة.

من الجدير ذكره أن احتفالا خاصا سيقام خلال شهر كانون الأول الجاري سيكون من خلاله الإعلان عن انطلاقة المشروع السويدي بتنفيذ من منظمة العمل الدولية.