الأربعاء: 29/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

خلال زيارة تفقدية لجامعة الأزهر: أبو شمالة الاعتداء على الجامعة كان مدبر ومعد له مسبقاً

نشر بتاريخ: 25/04/2006 ( آخر تحديث: 25/04/2006 الساعة: 22:41 )
غزة - معا - قال النائب عن حركة فتح في المجلس التشريعي ماجد أبو شمالة ان الاعتداء على جامعة الأزهر يعبر عن ثقافة مشوهة ولم يكن عفوياً مشيراً أن هذا الاعتداء خطير جداً وكان مدبراً ومعد له مسبقاً.

واضاف ابو شمالة خلال زيارة تفقدية قام بها مع عدد من نواب كتلة فتح البرلمانية اليوم الثلاثاء للاطلاع على حجم الدمار الذي لحق بجامعة الازهر بمدينة غزة على اثر الأحداث المؤسفة التي حدثت قبل ايام بين طلابها وطلاب الجامعة الاسلامية.

كما و أضاف ابو شمالة أن القضية لا تعتبر كونها تراشق بالحجارة وانما ابعد من ذلك فالاعتداء مدبر ومعد له مسبقاً حيث كان ذلك واضحاً من خلال الأدوات التي تم استخدامها من قبل طلاب الجامعة الاسلامية من خلال العبوات الناسفة التي استخدمت لتدمير البوابة الرئيسية لجامعة الأزهر اضافة الى فتح تغراث في الجدار من الجهة الخلفية لجامعة الأزهر والتسلل للقاعات الداخلية للجامعة وتحطيم الزجاج ومحتويات مبنى المؤتمرات بشكل جزئ ليدلل كل ذلك على ثقافة وتعبئة مبرمجة حيث لم يكن عفوياً بأى شكل من الأشكال.

وأكد أبو شمالة على ضرورة حماية هذا الصرح العلمي الفلسطيني وعدم السماح لتكرار مثل هذه الأفعال وايجاد ثقافة التسامح والتصالح والابتعاد عن غرس الثقافات المشوهة في عقول طلابنا وغرس ثقافة حماية الوطن والمؤسسات العامة والحفاظ عليها.من جهته شرح د.جواد وادي رئيس الجامعة للوفد الزائر حجم الدمار والخراب الذي لحق بالجامعة موضحاً ان حجم الخراب الذي اصاب مباني الجامعة كان كبيرا حيث تم تدمير مبني المؤتمرات العلمية في المبني الغربي اضافة الي تفجير البوابة الرئيسية للمبني بعبوات ناسفة خلافا علي اطلاق النار والقذائف والقنانبل اليدوية علي مباني الجامعة".واضاف وادي ان عدد الاصابات بين طلاب الجامعة وصل الي 30 اصابة تم عيادتهم من قبل ادارة الجامعة في المستشفي بينهم اصابتين في غرفة الانعاش وصفت حالتهم بالخطيرة ".

واوضح وادي ان حجم الدمار الذي حدث بالجامعة لا يمكن اصلاحه في الوقت الحالي بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة والحصار المفروض علي شعبنا الفلسطيني".من جانبه قال عضو المجلس التشريعي عن حركة فتح رجائي بركة نستنكر هذه الدمار والخراب الذي حدث بالجامعة مؤكدا علي ضرورة ان يكون هناك رسالة واضحة وهي ان الجامعة ليست لفشل سياسي موجود عند الطرف الاخر بل هي صرح للعلم وصناعة الرجال .

الى ذلك طالب النائب احمد ابو هولي بضرورة وضع برنامج عمل لحماية الجامعة وان يقف كافة قيادات حركة فتح صفا واحدا خلف الجامعة لعدم تكرار هذه الاعمال في المستقبل".أما رمزي رباح عضو الجبهة الديموقراطية اقترح ان يكون هناك موقف وطني جماعي وفصائلي بتحريم التعدي علي ممتلكات اشعب الفلسطيني اضافة الي اقامة فعاليات تضامنية مع الجامعة كونها ملك لكافة الشعب الفلسطيني ودعوة الي تعويض الجامعة من الجهات المسؤولة عن هذا الدمار اضافة الي ضرورة ان يكون خطابنا السياسي داعياً الي التسامح والتهدئة والوحدة الوطنية ووضع برنامج موحد واعتبار منظمة التحرير الفلطسينية ممثل وحيد وشرعي للشعب الفلسطيني".

من ناحيته قال طلال عوكل عضو مجل امناء جامعة الازهر ان الوضع بين الجامعتين هو الوضع في مجتمعنا الفلسطيني ولحل هذه الاشكالية هناك ضرورة لمجابهه وطنية من كافة الفصائل الوطنية والاسلامية من اجل حل كافة هذه التباينات وايجاد برنامج مشترك تسير عليه في المرحلة القادمة.