الأربعاء: 29/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

اللجنة المركزية لفتح تهاجم خطاب مشعل وتعتبره موبوءاً وتصف مشعل بصاحب تفكير مغلق وغير مؤتمن

نشر بتاريخ: 25/04/2006 ( آخر تحديث: 25/04/2006 الساعة: 23:12 )
بيت لحم - معا - قالت اللجنة المركزية لحركة فتح انها تخشى من تفكير خالد مشعل على الوحدة الوطنية وهاجمته من خلال بيان مؤلف من اربع صفحات بشتى انواع الانتقادات وقالت ان اللجنة المركزية وكوادر وقواعد حركة فتح تدعو كافة القوى والفصائل الوطنية لمواجهة التحديات والتطورات ولتوفير المناخ الوطني ليضع حدا للعابثين والمتطاولين والمنافقين الذين لا يستندون في اقوالهم وتصرفاتهم الى صمود شعبنا وعلاقاته المتطورة عربيا ودوليا على حد قول البيان.

واكدت اللجنة المركزية في بيانها على اعتزازها واعجابها لجماهير الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات وتعبيرها من خلال المسيرات الوطنية الواعدة بالالتفاف حول قيادتها الوطنية ورفضها لكل اثارات الفتنة والانقسام التي جسدها الخطاب الاخير الذي القاه خالد مشعل في دمشق مساء الجمعة الماضي.

وسجلت اللجنة المركزية لفتح على خطاب مشعل العديد من النقاط في مقدمتها تعبير الخطاب عن عقليته غير المؤتمنة على الديمقراطية والسلوك في الاداء والوعي والاخلاق التنظيمية وهو الامر الذي سيقود المجتمع الفلسطيني الى الفوضى والتفسخ.

واعتبرت اللجنة المركزية ان خطاب مشعل عبر عن التفكير المغلق وانه الحقيقة المطلقة ولا احد غيره مما يعزز عدم وعيه لروح المسؤولية الوطنية الجماعية.

واوضحت اللجنة ان خطاب مشعل كشف عن الكمائن في القول والفعل لمخططات الاحلال التدريجي وتتويج ذلك بنتائج العقلية الانقلابية التي ستقود العمل الوطني الفلسطيني للدمار والفتنة والكوارث.

ووصفت مركزية فتح خطاب مشعل بالموبوء الذي تلذذ بكيل الاتهامات الباطلة للقيادة الوطنية الفلسطينية مشيرا الى ضحالة الفكر ومحاولته ارباك الوعي الوطني ونقله الى نتاهات التبعية والخذلان والوصاية المحورية.

واشارت مركزية فتح في بيانها الى ان مكامن الخطر في هذا الخطاب هو محاولته الفاشلة في توريد الفتنة من خلال كلماته الى الساحة الوطنية الفلسطينية للتخلص من المازق الحقيقي والفشل الذي واكبه دون التحلي بابسط قواعد الحرص وهو في موقع المسؤولية كرئيس للمكتب السياسي لحركة حماس.

وحرصت اللجنة المركزية لحركة فتح وفق بيانها على عدم الانزلاق وراء هذه التراهات لانها صمام الامان لكرامة وحياة شعبنا ونضالاته.

واكدت مركزية فتح في ختام بيانها على عدم شرعية اي اتجاه يرفض الالتزام الكامل بمنظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني ، كما تؤكد رفضها المحاولات الواهمة للانقلاب السياسي والانكماش والمحورية التي عبر عنها خطاب خالد مشعل معتبرة هذا الخطاب تعبيرا فاقعا يعبر عن الذات على حساب الموضوعية والوطنية.