الأحد: 26/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

الطفل الرضيع خليل سمرين يعود لحضن أمه ولغز إختفائه يبقى طي ملفات التحقيق!

نشر بتاريخ: 02/05/2006 ( آخر تحديث: 02/05/2006 الساعة: 18:24 )
القدس- معا- بعد ثلاثة أيام على اختفائه عاد الرضيع خليل محمد سمرين البالغ من العمر ثلاثة شهور الى أحضان أمه فيما لا زال الغموض يلف عملية اختفائه التي جرت في مدينة عكا بينما كان في عربة أطفال أمام إحدى دورات المياه في المدينة.

فما أن استبشرت عائلة سمرين من سكان سلوان شرق القدس خيراً بالعثور على طفلها الرضيع, حتى عادت الامور لتتشابك من جديد بعد منع قاضي عكا العائلة من رؤية طفلها أو استلامه متحفظة عليه وعلى والدته في مكان ما.

وقال رائد موسى إبن خال والد الطفل لـ "معا":" تلقينا بلاغاً من الشرطة فجر اليوم, بينما كنا في مسجد الرمل بعكا, أبلغتنا فيه بالعثور على الطفل, حيث بادر والده الى الاتصال بزوجته التي كانت لدى الشرطة, فأكدت له أن الطفل حي يرزق وهو في حضنها, ومن ثم اسمعته صوته ليزداد طمأنينة.

ويضيف قريب الطفل أن الشرطة منعت والد الطفل وأقاربه من رؤية أو مقابلة والدة الطفل, معللة ذلك باجراءات التحقيق التي لم تنته بعد, مكتفية بالقول أنه في مكان آمن مخصص لمثل هذه الحالات, كما أصدر قاضي عكا زايد فلاح أمراً بالتحفظ على نشر أية تفاصيل حول ملابسات القضية.

وأكد موسى أن العائلة أمضت اليوم ساعات طويلة في البحث عن الطفل في كافة مؤسسات الرعاية بمدينة القدس ظناً منها أن الشرطة تحفظت عليه في إحداها, الا أن ذلك لم يجد نفعاً, خاصة بعد نشر الصور في موقع " بانيت" الالكتروني والتي أظهرت الطفل برفقة عاملة اجتماعية إسرائيلية تعمل في شرطة عكا, مما يدل- حسب موسى- على أن الطفل لم ينقل الى القدس بل ما زال لدى الشرطة بعكا.

ونفى رائد موسى وجود أية خلافات بين والدة الطفل وزوجها أو عائلتها قد تدفع الشرطة الى التحفظ عليها, وعدم السماح لعائلتها برؤيتها ورؤية طفلها, مؤكداً أن والده يعيش في ظروف نفسية صعبة منذ فقدان طفله وحتى هذه اللحظة.

يذكر أن آثار الطفل خليل سمرين من سكان بلدة سلوان شرق القدس إختفت قبل 3 أيام في مدينة عكا بينما كان برفقة والدته التي كانت ضمن رحلة قامت بها مجموعة من النسوة للمدينة.

وحسب المعلومات المتوفرة من العائلة وشهود عيان فقد اختفت آثار الطفل بينما كان برفقة والدته في عربة أطفال, عندما تركته لاقل من دقيقتين في ممر دورة للمياه بحي المنية في مدينة عكا, حيث كان الطفل يرتدي ملابس بيضاء ويجلس في عربة كحلية اللون.

وفيما تحاول عائلة الطفل حل لغز إختفاء الرضيع.. تبقى الحقائق رهن ملفات التحقيق وخلف كواليس الشرطة.