الجمعة: 14/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

الناطق باسم الحكومة يشن هجوما لاذعاً على أمريكا.. ويصف إحتجاجات الموظفين بأنها غير وطنية

نشر بتاريخ: 04/05/2006 ( آخر تحديث: 04/05/2006 الساعة: 12:12 )
القدس- معا- شن د. غازي حمد الناطق الرسمي باسم الحكومة الفلسطينية هجوماً عنيفاً على اللقاءات التي عقدها مسؤول أمريكي رفيع المستوى هو ستيوارت ليفي مساعد وزير الخزانة الاميركية لشؤون الارهاب والاستخبارات المالية مع " شخصيات فلسطينية" في رام الله بما في ذلك ادارات بعض البنوك, كما حمل بشدة على التحركات التي يقودها القنصل الامريكي في القدس الشرقية المحتلة جاك والاص, لافشال الحكومة المنتخبة.

وفي حديث خاص أجراه معه مراسلنا في القدس قال د. حمد:" من العار أن تعقد مثل هذه اللقاءات مع " الجلاد" الذي يريد أن يعاقب شعبنا بتجويعه وتمويته, لان المذنب والمجرم الاكبر هو الولايات المتحدة الاميركية", واضاف:" قد نتفهم جهود امريكا لقطع مساعداتها ومعوناتها للشعب الفلسطيني وهذا قرارها لها ما تريد, لكن ان تبذل كل جهد, وكل امكانية لمنع الدول والمؤسسات من تقديم الدعم, واغلاق جميع المنافذ امام الحكومة المنتخبة فهذا يذكرنا بما ارتكبته امريكا من جرائم ضد اطفال العراق في السنوات الماضية.

واتهم د. حمد الولايات المتحدة بممارسة دور لا أخلاقي ولا انساني مضيفاً:" بل هي تمارس نوعاً من جرائم الحرب الآن, لأنها تضع الشعب الفلسطيني تحت الحصار والجوع والحرمان والاضطهاد".

وفيما يتعلق بالتحركات التي يقودها القنصل الامريكي في القدس, ولقاءاته العديدة التي أجراها مؤخراً مع فعاليات فلسطينية في عدة محافظات, قال الناطق باسم الحكومة:
أتمنى على جميع الجهات الفلسطينية أن لا تقابل القنصل الامريكي, لأنه لا يحمل اي مغزى ايجابي في تحركاته, وقال: هو يريد أن يدق إسفيناً بين الشعب الفلسطيني وحكومته, وبين الحكومة والرئاسة, لذا يجب أن يكون الموقف الفلسطيني موحداً تجاه عنوان العقاب والتجويع للشعب الفلسطيني.

وكشف د. حمد أن لقاءً ستعقده الحكومة مع الرئيس أبو مازن غداً أو بعد غدٍ, وسيطرح معه خلال اللقاء تحركات القنصل الامريكي ولقاءاته الاخيرة ونشاطاته ضد الحكومة.

ورداً على سؤال حول التحركات الاحتجاجية, التي قررت قطاعات من الموظفين البدء بها للمطالبة بدفع رواتبهم, قال الناطق باسم الحكومة:" أعتقد ان هذا موقف غير وطني وغير اخلاقي, لأن هؤلاء وللأسف يعرفون ان الحكومة ليست مذنبة في هذا الموضوع, وان الحكومة بذلت كل جهودها وما لديها من إمكانيات من اجل توفير الرواتب, وقد نجحت في توفيرها من خلال التبرعات الكبيرة, لكن المشكلة في الحصار الامريكي والعقاب الذي تفرضه".

واضاف حمد:" اعتقد ان البعض سيمارس مزيداً من الضغوط على الحكومة في هذا الموقف, لأن هذا سيكون موقفاً غير سليم وغير وطني, وقد تحدثنا مع الرئيس بالامس في هذا الموضوع, وقال لنا انه لا يوافق على اية اجراءات لعرقلة العمل او القيام باضرابات".