عائلة الطفل أحمد الآغا تناشد الرئيس التدخل لانقاذ حياة إبنها

نشر بتاريخ: 18/01/2010 ( آخر تحديث: 18/01/2010 الساعة: 13:44 )
غزة- معا- ناشدت عائلة الطفل المريض أحمد الأغا (12 عاما)، الرئيس محمود عباس، بالعمل السريع لتوفير العلاج المناسب لابنهم الذي يعاني من ورم سرطاني في الغدد الليمفاوية بالبطن.

وأفاد تقرير طبي صادر عن مستشفى الرنتيسي التخصصي للأطفال، أن الطفل احمد، أجريت له في مستشفيات قطاع غزة، عملية استئصال للورم في منتصف العام الماضي، وتم اخضاعة للعلاج الكيماوي، إلا أن انتكاسة "موضوعية" حصلت للمريض بعد ستة أشهر من العملية، وان الطفل بحاجة ماسة لتحويله للعلاج في مركز متقدم للأورام خارج قطاع غزة.

وأوضح والد الطفل حاتم الأغا، أن وزارة الصحة، حاولت أن ترسل ابنهم للعلاج في المستشفيات الإسرائيلية، وخاصة مستشفى شنيدر للأطفال، واخلوف، وتل هشمير، إلا أن تلك المستشفيات رفضت استقبال ابنه وتقديم العلاج اللازم له.

كما تم ارسال تحويلة للعلاج بمدينة الحسين الطبية في الأردن، ولكن؛ لم يتم الرد على التحويلة، مشيرا إلى أنهم يعانون كثيرا نتيجة لتردي الحالة الصحية للطفل، التي تزداد سوءا يوما بعد يوم نتيجة لعدم تلقيه العلاج والرعاية الصحية المناسبة.

وقال والد الطفل: "نتوجه إلى الرئيس الفلسطيني وكلنا أمل في أن يقوم بمساعدتنا، وإرساله للعلاج في إحدى المستشفيات المتخصصة، وكلنا ثقة بالله بأنه لن يتركنا".