الأربعاء: 24/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

هيومن رايتس تصدر تقريرها السنوي وتدعو اسرائيل الى رفع الحصار عن غزة

نشر بتاريخ: 21/01/2010 ( آخر تحديث: 21/01/2010 الساعة: 19:39 )
بيت لحم-معا-نشرت اليوم منظمة هيومان رايتس ووتش لحقوق الانسان تقريرها السنوي في اطار مؤتمر صحفي عقدته في تل ابيب اليوم.

ويشير التقرير الذي يقع في 600 الى ارتفاع في الاعتداءات التي يتعرض لها نشطاء المنظمات لحقوق الانسان في عدد كبير من دول العالم والتي تتحمل ايضا المسؤولية عن انتهاك القوانين الخاصة بحقوق الانسان.

وجاء في التقرير ان عدد المعتقلين المحتجزين بصورة غير شرعية في مصر يتراوح بين 5 و 10 الاف معتقل.

اما في العربية السعودية فتعاني النساء, كما جاء في التقرير, من اساليب القمع المستمر وكذلك يعاني حوال 8 ملايين من العمال الاجانب في المملكة من القمع والاضطهاد.

وفي الصين تواصل السلطات ملاحقة نشطاء المنظمات لحقوق الانسان واختطاف مواطنين واعتقالهم بدون محاكمة.

ويتضمن التقرير فصلا خاصا حول الاوضاع في قطاع غزة مع الاشارة الى الازمة الانسانية في مناطق القطاع.

وقال أحد القائمين على إعداد التقرير بيل فان اسفالد للذاعة الاسرائيلية ان اسرائيل تنفي ان يكون سكان القطاع يعانون ازمة انسانية لانها تعتبر المجاعة المعيار الوحيد لهذه الازمة ولكن هناك معايير اخرى يجب النظر اليها.

ودعت المنظمة اسرائيل وقيادة حماس على حد سواء الى التحقيق فيما اذا كانت قد ارتكبت جرائم حرب خلال المعركة العسكرية في قطاع غزة في نهاية عام 2008.

كما دعت المنظمة الحقوقية اسرائيل الى رفع الحصار المستمر على القطاع.

واتهمت المنظمة اسرائيل الشهر الماضي بشكل خاص بانها "تتسبب بمعاناة انسانية كبيرة للسكان وتمنع اعادة بناء المدارس والمنازل والمرافق الاساسية من خلال الابقاء على الحصار الذي تفرضه على قطاع غزة".

وقال فرد ابراهامز مسؤول المنظمة في بيان انه "بعد عام على الحرب لم تقم اسرائيل ولا حماس بمعاقبة المسؤولين عن ارتكاب انتهاكات خطيرة خلال المعارك".

واتهمت هيومن رايتس ووتش الجيش الاسرائيلي "بقتل 29 مدنيا في غزة باستخدام طائرات استطلاع عسكرية" يفترض بها ان تصيب اهدافها بدقة، وبقتل "11 مدنيا اخرين كانوا يرفعون رايات بيضاء" وبانها "استخدمت الفوسفور (الحارق) في مناطق مكتظة بالسكان".

وقالت المنظمة ان الجيش الاسرائيلي "هدم متعمدا، ومن دون مبرر عسكري، عددا كبيرا من الممتلكات المدنية وبينها مزارع ومصانع وجزءا كبيرا من شبكة توزيع المياه وشبكة الصرف الصحي في غزة، من دون ان يعاد اصلاح ما تم تدميره الى اليوم".

كما اتهمت الذراع العسكرية في حماس التي تسيطر على قطاع غزة ومجموعات فلسطينية اخرى باطلاق "مئات الصواريخ على مناطق اسرائيلية آهلة بالسكان".