في لقاء اهالي صفورية في قريتهم المنكوبة بركة: زيارة قرانا المنكوبة نقل ملكية الذاكرة من جيل الى جيل

نشر بتاريخ: 15/05/2006 ( آخر تحديث: 15/05/2006 الساعة: 16:08 )
القدس - معا - أكد النائب محمد بركة، رئيس مجلس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، وابن قرية صفورية، على أن زيارة قرانا المنكوبة، وليس فقط في ذكرى النكبة، هي عملية لنقل ملكية الذاكرة والانتماء من جيل الى جيل، مضيفا:" ان هذا التقليديجب يتعمم في جميع قرانا المنكوبة، مثمنا مبادرة لجنة اهالي صفورية في هذا المجال".

وعبر بركة خلال زيارته لصفوريا عن غبطته باللقاء، وقال :" إن اسرائيل لم تكتف بتشتيت شعبنا، وليس فقط ان نبقى لاجئين، بل انها تريد ان تطمس الذاكرة في وعينا وتفعل كل شيء لاغتيال طبيعة المكان بدءا من اسمه، فالبلاد اصبحت ملآى باسماء غريبة عن المكان وطبيعته، لأنها اسماء ليست اصلية".

وتابع بركة، إن مهمتنا كلاجئين في وطننا تختلف ن مهمة اللاجئين في الشتات، لأنه باستطاعتنا ان نزور المكان وان نبقى على اتصال به، رغم منعنا من العودة اليه، وهذا الاتصال ينمي الذاكرة ويحافظ عليها، ومثل هذه الزيارات هي عمليا نقل ملكية الذاكرة والانتماء من جيل الى جيل، فكلنا مكلفون بحماية المكان والتاريخ، ومهمتنا عدم السماح للنسيان ان يتغلب على الذاكرة.

واضاف بركة قائلا:" في معادلة القوة كسلطة، فمن الطبيعة ان السلطة أقوى، ولكن من حيث الانتماء فنحن الاقوى وهذا يعطينا الثقة بأنه مهما عظمت قوتهم، فإنها لن تستطيع التغلب على الذاكرة والانتماء".

وقال بركة:" إن الحركة الصهيونية تحاول اختلاق رواية للمكان لتدعم برنامجها، أما نحن فلسنا بحاجة الى اختلاق اي رواية لأننا نحن الحكاية كلها".

واستمع المشاركون في الزيارة الجماعية للقرية بعد قيامهم بجولات في ما تبقى منها الى كلمة من الكاتب نمر نمر عن النكبة وعن قرانا المهجرة، كما و ألقيت بعض القصائد النثرية حول صفورية والنكبة من كتّاب أهالي صفورية.

من جهتهم روى اهل القرية حكاية صفوريا حيث روت الجدة الأكبر سنا في اللقاء، الحاجة ام رشيد نجم، التي كانت يوم النكبة ابنة 27 عاما، وطفلتها ابنة الاشهر العشرة على حضنها وهي في طريق الهرب مع العائلة واهالي القرية نحو كفرمندا.

وقالت ام رشيد:" لم يكن لا زاد ولا زواد، "فجاعت البنت، فماذا افعل، رايت حقل قمح، فتوجهت اليه واخرجت بعض القمح ومضغته جيدا، ثم ناولته لطفلتي، فسدت بعضا من جوعها".

كما وروت ام رشيد كيف انها خاطرت وانطلقت من كفرمندا لتبحث عن مكان آخر، فكانت طولتها في المنطقة صعبة ولكنها خاطرت وعادت الى القرية، ثم ابلغت اهلها فعادت العائلة، ومكث في القرية اكثر من شهرين، الى ان جاء التهديد الجديد بالقتل في حال بقوا في القرية، فاضطروا للرحيل الى قرية عيلوط، حيث لاحقهم التهديد مرة أخرى الى ان استقروا في حي الصفافرة في الناصرة.

كما القى ممثل جميعة انصار الاسير قدري ابو واصل عن اوضاع اسرى شعبنا، فهم الذين يواجهون كل يوم عذابات الجلاد في الزنازين، وروى بعض قصص الاسرى والاسيرات، وأكد ان معركتهم، ومعركتنا من أجل تحريرهم هي فوق كل الاعتبارات والمصالح الحزبية، وحذر من محاولات الزج بهم في قضايا حزبية داخلية.