قاضي القضاة التميمي يطالب البطريرك ثيوفولوس بتوضيح موقفه من الوحدة الوطنية

نشر بتاريخ: 18/05/2006 ( آخر تحديث: 18/05/2006 الساعة: 16:02 )
القدس - معا - طالب الشيخ تيسير التميمي قاضي القضاة، البطريرق ثيوفولوس، توضيح ما ورد على لسانه من تصريحات تمس الوحدة الوطنية، وموقفه من الصفقات المشبوهة بتسريب الأوقاف المسيحية في القدس.

وقال التميمي:" اطّلعت على المقابلة التي نشرتها اليوم جريدة القدس مع البطريرك ثيوفولوس، بطريرق كنيسة الروم الأرثوذوكس في القدس ، وفوجئت بالتصريحات المنسوبة إليه ، والتي يفهم منها تخليه عن مسؤولياته تجاه إبطال الصفقات المشبوهة بتسريب الأوقاف المسيحية في ميدان عمر بن الخطاب في القدس إلى الاحتلال الغاشم ، ويبدي فيها عدم اهتمامه بما بقي من أوقاف الكنيسة وإلى أين ستذهب ".

واستهجن التميمي ما ورد على لسان البطريرك، من تنكر لتاريخ المسلمين وحضارتهم ودورهم التاريخي في هذه البلاد المقدسة ، بما يمس الوحدة الوطنية بين أبناء الشعب الفلسطيني الواحد .

وبناء على ذلك، اكد التميمي ما يلي:
1- إن شعبنا الفلسطيني يحرص على الوحدة الوطنية بين أبنائه على اختلاف انتماءاتهم السياسية والفكرية والعقائدية وبالأخص في هذه الظروف الصعبة التي نواجه فيها الاحتلال ومخططاته ، الذي لا يفرق بين أبناء شعبنا الفلسطيني في جرائمه وقتله وعدوانه .

2- قام المسلمون بواجبهم في قضية تسريب أوقاف الكنيسة بصفقات مشبوهة إلى الاحتلال ، وساندوا أبناء رعية كنيسة الروم الأرثوذوكس وكان لهم دور متميز في الفعاليات الخاصة بذلك ، والتي تم على إثرها عزل البطريرك السابق إيرونيوس الثاني ، لأنهم يعتبرون كل الأوقاف في فلسطين ملكاً للشعب الفلسطيني يجب الدفاع عنها والحفاظ عليها .

3- إننا نفاخر العالم بالعلاقة المتميزة التي تربط بين المسلمين والمسيحيين في فلسطين ، ونعمل على ترسيخها ونحرص على عدم المساس بها بأي شكل من الأشكال .

4- أشيد بموقف رجال الدين المسيحي الشرفاء ووقوفهم جنباً إلى جنب مع علماء الدين الإسلامي في الدفاع عن هذه الأرض المباركة ومقدساتها وأوقافها الإسلامية والمسيحية ، وحرصهم على الوحدة الوطنية ونبذ كل ما يؤدي إلى المساس بها .

5- إن موقف المسلمين ومنذ العهدة العمرية التي كتبها الخليفة العادل عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى بطريرق القدس صفرونيوس التي أمنه فيها وأمن رعيته على كنائسهم وأملاكهم ، وموقف كل الحكومات الإسلامية المتعاقبة وآخرها موقف الرئيس محمود عباس والحكومة الفلسطينية من مسيحيي فلسطين يؤكد الحرص الشديد على لحمة أبناء هذا الشعب ووحدته الوطنية .

اكد قاضي القضاة طلبه للبطريرك ثيوفولوس لتوضيح ما ورد على لسانه في هذه المقابلة بشكل واضح لا لبس فيه ولا غموض .