د. غازي حمد: تحقيق معمق في مقتل السائق الاردني وسننشر تفاصيله على الملأ

نشر بتاريخ: 23/05/2006 ( آخر تحديث: 23/05/2006 الساعة: 11:25 )
القدس- معا- اكد د. غازي حمد الناطق الرسمي باسم الحكومة الفلسطينية ان تحقيقاً معمقاً في حادثة مقتل سائق السفير الاردني في غزة سيجري, وسيتم نشر نتائجه بالكامل واطلاع الرأي العام المحلي عليه, بما في ذلك تحديد هوية الجهة التي اطلقت النار وتسببت بمقتل المواطن خالد حسن ردايدة.

وفي حديث اجراه معه مراسلنا في القدس, قال د. حمد:" لقد اعطينا تعليمات مشددة جدا لافراد قوة الاسناد بعدم التعرض لاي مواطن, والالتزام العالي بضبط النفس رغم التعديات المستمرة عليهم من قبل مجموعات مسلحة, وللاسف فان هذه الجهات تقوم من حين لآخر باطلاق النار على افراد القوة المساندة كما حدث في خان يونس وغزة وفي جميع الحالات لم يبادر افراد القوة باطلاق النار الا بعد تعرضهم لاعتداءات هذه المجموعات المسلحة".

وحمل د. حمد المسؤولية عن الاحداث التي جرت بالامس, وتسببت بمقتل سائق السفير الاردني الى قوة من الامن الوقائي, اطلقت النار على افراد القوة المساندة, ثم هربت باتجاه مبنى الشرطة قبل ان يلحق بها افراد القوة, ثم جرى الاشتباك, مشيراً الى ان القوة المساندة كانت نصحت السائق الاردني الذي قتل بعدم المرور في منطقة الاشتباك, او توفير الحماية له لكنه اصر على مواصلة السير.

ونقل مراسلنا في القدس عن الناطق الرسمي باسم الحكومة قوله: ان هناك جهات فلسطينية تحاول ادخال الرأي العام في حالة من البلبلة والاضطراب, مشيراً الى أن من يطلقون النار على القوة المساندة يتصرفون من منطلق رفضهم لوجود هذه القوة, والتي يعتبرونها مصدر تحد لهم.

واضاف: رغم ذلك نحن مصرون على استمرار عمل هذه القوة, وفي ذات الوقت استمرار الاجراءات القانونية, للكشف عن ملابسات الاعتداءات الاخيرة والجهات التي تقف من ورائها.

الى ذلك اتهم د. حمد تلفزيون فلسطين بأنه يتعامل بعدائية مع الحكومة الفلسطينية, وبصورة واضحة جداً, حسب قوله, مشيرا الى تغطيتة لاحداث الامس, والتي وصفها بأنها تحريضية, واضاف: للأسف فان هذا التلفزيون يتعامل وكأنه لا زال في العهد القديم حيث يجري لقاءات يومية مع اشخاص يشتمون القوة المساندة, ولم يجر حتى الآن لقاءات مع مواطنين يدافعون عن وجود هذه القوة, او يبدون اراء مغايرة.