التميمي يرفض قرار الاحتلال إقامة لوحات واقية من الرصاص على مقام سيدنا إبراهيم بالحرم الابراهيمي

نشر بتاريخ: 23/05/2006 ( آخر تحديث: 23/05/2006 الساعة: 11:56 )
التميمي يرفض قرار الاحتلال إقامة لوحات واقية من الرصاص على مقام سيدنا إبراهيم بالحرم الابراهيمي
القدس- معا- رفض الشيخ تيسير التميمي قاضي قضاة فلسطين -رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشرعي في فلسطين قرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي إقامة لوحات واقية من الرصاص على نوافذ مقام سيدنا إبراهيم - عليه السلام- داخل الحرم الإبراهيمي الشريف بحجة منع عمليات إرهابية محتملة، معتبره تدخلاً سافرًا في شؤون الحرم الإبراهيمي الشريف وخطوة متقدمة لتهويد الحرم الإبراهيمي بعد تقسيمه وإدخال مواد البناء لإقامة بناء داخله ووضع البوابات الكهربائية على أبوابه وتحويل منطقته إلى ثكنة عسكرية.

وقال التميمي في بيان وصل "معا" نسخة عنه إن هذه الإجراءات تتنافى مع حرية العبادة التي دعت إليها جميع الشرائع الإلهية والمعاهدات والمواثيق الدولية وخاصة اتفاقية جنيف الرابعة التي تمنع سلطات الاحتلال من القيام بهذه الإجراءات المخالفة للقانون الدولي، وإن تحقيق الأمن في الحرم الإبراهيمي ومدينة الخليل لا يكون إلا بخروج المستوطنين وانسحاب قوات الاحتلال منها.

وقال الشيخ التميمي:" لا يمكن أن يقدم أي مسلم مهما كان على عمل يمس أمن الحرم الإبراهيمي الشريف فالمساجد لها حرمتها وقدسيتها عند المسلمين والإرهاب الحقيقي هو ما يمارسه المستوطنون اليهود في الحرم الإبراهيمي الشريف بانتهاك حرمته والمساس بقدسيته وبالمجزرة التي ارتكبها المجرم باروخ جولد شتاين عام : 1994م بحق المصلين المسلمين وهم سجود بين يدي الله"، مؤأكدا أنه مسجد خاص بالمسلمين بجميع أروقته وساحاته ومقدساته، وأنه لا علاقة لليهود فيه وأن الجهة الوحيدة المخولة بالإشراف عليه وإدارته هي وزارة الأوقاف الفلسطينية.

وأهاب الشيخ التميمي بسكان محافظة الخليل المواظبة على الصلاة في الحرم الإبراهيمي في كل الأوقات لإفشال مخططات تهويده, داعيا المجتمع الدولي للضغط على حكومة إسرائيل ووقف عدوانها على الشعب الفلسطيني ومقدساته حفاظا على الأمن والسلام في المنطقة.