الناطق الاعلامي بإسم حركة فتح في القدس يطالب بإيلاء الاهتمام الكافي للاسرى المقدسيين في سجون الاحتلال

نشر بتاريخ: 23/05/2006 ( آخر تحديث: 23/05/2006 الساعة: 16:49 )
القدس - معاً - طالب عبد القادر الخطيب الناطق الاعلامي بإسم حركة " فتح " في القدس المحتلة ايلاء قضية الاسرى المقدسيين في السجون الاسرائيلية ، وسائر ابناء الحركة الاسيرة الاهتمام الكافي ، محذراً من الاوضاع الصعبة التي يعانيها الاسرى المقدسيون وعوائلهم جراء سياسة الحصار، ووقف صرف المخصصات بما في ذلك كانتين الاسرى منذ اكثر من ثلاث اشهر.

وحث الخطيب في بيان صحفي تلقت معا نسخة منه المؤسسات الرسمية وغير الرسمية بما في ذلك منظمات حقوق الانسان توفير سجل الدعم المادي لهؤلاء الاسرى ، والالتفاف الى الاحتياجات الانسانية لأسرهم واطفالهم.

وقال الخطيب :" لا يعقل ان تدفع هذه الشريحة من ابناء شعبنا الثمن مضاعفاً من التضحية والمعاناة داخل السجون وخارجها ، ولا تجد من يلتفت اليها ، او يوفر الدعم والاسناد والنفسي والمعنوي لها ".

واضاف المتحدث باسم فتح في القدس المحتلة :" لا يمكن لأي مسؤول مهما بلغت مرتبته ان يعفي نفسه من هذه المسؤولية ، وهي مسؤولية وطنية وانسانية بالدرجة الاولى ".

واشار الناطق الاعلامي بإسم حركة فتح في القدس الى ان العدد الاجمالي للأسرى المقدسيين في سجون الاحتلال يصل الى 385 اسيراً ، منهم 75 اسيراً دون سن ال 18 و 77 اسيراً من هؤلاء يمضون احكاماً عالية بالسجن تتراوح ما بين السجن الفعلي الى السجن مدى الحياة ، اضافة الى 23 اسيرة و 18 اسيراً مضوا اكثر من 20 عاماً في المعتقلات والسجون .

وشدد الخطيب على وحدة الحركة الاسيرة في سجون الاحتلال :" جميع هؤلاء ابناء شعب واحد بغض النظر عن توزيعاتهم الجغرافية ، او انتماءاتهم السياسية ، ما يفرض على اصحاب القرار والمسؤولين ، ومنظمات حقوق الانسان ان تعمل بجهود موحدة تخدم قضية الاسرى جميعاً ، بداية نحو تحسين ظروف الاعتقال ، وانتهاءاً بتحررهم من قيود الاسر ".