المساحون الاسرائيليون يبدأون مسح أراضي مصادرة في قرية اماتين بقلقيلية تمهيدا لبناء مقطع للجدار عليها

نشر بتاريخ: 02/07/2005 ( آخر تحديث: 02/07/2005 الساعة: 11:31 )
قلقيلية-معا-باشر مساحون اسرائيليون البدء بعملية مسح مساحات واسعة من أراضي قرية اماتين شرق مدينة قلقيلية , ووضع العلامات عليها تمهيدا لبناء مقطع جديد للجدار الفاصل الذي سيلتف حول مستوطنة عمانوئيل المقامة فوق أراضي القرية وقرية ديراستيا وجينصافوط في المحافظة .
وقال المواطن فوزي ناصر غانم من قرية اماتين وهو واحد من أصحاب الأراضي التي أعلنت سلطات الاحتلال عن مصادرتها في شهر شباط الماضي لهذه الغاية لوكالة معا الاخبارية المستقلة , ان عددا من المساحين الاسرائيليين وتحت حراسة قوات الاحتلال , باشروا عملية مسح الأراضي تميها لبدء العمل في بناء مقاطع جديدة للجدار الفاصل.
وأضاف أننا أبلغنا كافة الجهات المعنية بالأمر حتى يتابعوا الموضوع في المحاكم في محاولة لوقف عملية المسح وبناء مقاطع للجدار , مشيرا الى أن مساحة الأراضي التي تم الاعلان عن مصادرتها قبل أربعة أشهر تبلغ حوالي أربعة آلاف دونم , جميعها مستغلة ومزروعة بأشجار الزيتون المثمرة .
وأوضح أ، عشرات العائلات ستفقد مصدر رزقها الوحيد في حال بدأت سلطات الاحتلال في بناء الجدار فوق أراضيهم , كونها ستصبح معزولة خلف الجدار وبالتالي الوصول اليها سيكون أمرا مستحيلا .مشيرا الى أن مساحات واسعة كانت قد صودرت في بداية الثمانينات وأقيمت عليها مستوطنة عمانوئيل الحالية , ثم أعلن عن مصادرة مساحات جديدة من أراضي القرية قبل أربعة أشهر , وبالتالي لم يتبقى الآن سوى أقل من ثلث أراضي القرية وأن الكثير من أصحاب الأراضي سيفقدون مصدر رزقهم الوحيد .
ودعا المواطن غانم كافة الجهات المعنية بالوقوف الى جانبهم والضغط على الحكومة الاسرائيلية لوقف يناء الجدار فوق أراضيهم مصدر رزقهم الوحيد .