قيادي في الجهاد: وثيقة الوفاق ليست مشروع فصيل واحد بل هي الحد الادنى لما تم الاتفاق عليه بين الفصائل

نشر بتاريخ: 02/06/2006 ( آخر تحديث: 02/06/2006 الساعة: 12:04 )
رام الله -معا- قال القيادي في حركة الجهاد الاسلامي، خالد جرادات، ابو هادي، في ردة فعله على وثيقة الوفاق وردود الأفعال، :"لا داعي للعجلة في تنبني مواقف سياسية ."

جاء ذلك في بيان صادر عن المكتب الاعلامي للجهاد ، قال فيه جرادات :" ما نريده الآن هو ما يجب ان يكون على رأس اولوياتنا من وقف كل الانتهاكات والجرائم والمجازر ووقف بناء الجدار الفاصل الذي يبتلع الأراضي الفلسطينية ويرسم الحدود ويشن حملات الاعتقالات والاغتيالات في صفوف أبناء الشعب الفلسطيني".

واضاف جرادات:" نحن لا نلهث وراء مشاريع سياسية ومن حق أي شخص في حركة الجهاد الإسلامي أن يعبر عن نفسه ويدافع عن قناعاته وما حصل مؤخرا من اخذ ورد بين أفراد الحركة حول وثيقة الأسرى الصادرة من سجن هداريم والتي قدمت الحد الأدنى لمواقف الفصائل والذي لا يعتبر مشروع الجهاد الإسلامي او مشروع حماس او مشروع فتح يغير شيئا على ارض الواقع من قبل الطرف الآخر وهو حكومة الكيان العبري الذي نعرف جميعا انه متآمر على الشعب الفلسطيني".

وقال جرادات في ختام بيانه :" لا يجوز ان نرمي أوراقنا على الطاولة مجانا ودون مقابل دون معرفة أوراق الطرف الآخر الذي لا يسعى إلا إلى مزيد من السيطرة على المعابر وممارسة سياسة التجويع والحصار والقتل والاغتيال والاعتقال ".