البرغوثي يدعو خلال ندوة في بيت لحم الى منع الاقتتال الداخلي وحشد الطاقات لمواجهة خطة اولمرت

نشر بتاريخ: 02/06/2006 ( آخر تحديث: 02/06/2006 الساعة: 19:02 )
بيت لحم- معا - اكد النائب الدكتور مصطفى البرغوثي الامين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية ان المرحلة الدقيقة والخطيرة التي تمر بها القضية الفلسطينية تستدعي رص الصفوف وتكريس الوحدة الوطنية لمواجهة المخططات الاسرائيلية الخطيرة لاسيما خطة اولمرت ..

جاءت اقوال النائب البرغوثي خلال زيارة تضامنية قام بها الى المنازل المهدمة في قرية الولجة في بيت لحم ومنطقة جدار الفصل على رأس وفد من المبادرة الوطنية ضم الدكتور محمد عودة ومازن العزة وبكر شكارنة وبهاء حسني ..

واشار النائب البرغوثي خلال اجتماع عقده مع المجلس البلدي في الولجة واهالي البلدة الى المخاطر التي يشكلها جدار الفصل عبر ضم 46% من اراضي الضفة الغربية ، وعزل القدس وتحويل الاراضي الفلسطينية الى معازل وكانتونات .

واستمع النائب البرغوثي الى المعاناة اليومية التي يعيشها سكان الولجة جراء جدار الفصل وسياسة الحصار والتجويع الاسرائيلية داعياً الى دعم وتعزيز وصمود المواطنين امام الهجمة الاسرائيلية الرامية الى اقتلاعهم من ارضهم .

كما عقد البرغوثي ندوة سياسية في دار الندوة ببيت لحم خصصت للحديث عن مخاطر خطة اولمرت والحوار الوطني الداخلي .. وافتتحت الندوة التي ادارها خالد العيسة وشارك فيها رئيس بلدية بيت لحم فيكتور بطارسه وحشد من المواطنين وفعاليات المدينة بقصيدة القاها الشاعر امان الله عايش بعنوان " من الفقراء الى الفرقاء " حمل من خلالها النائب البرغوثي رسالة الفقراء الى المتحاورين في جلسات الحوار الوطني لحملهم على الوحدة الوطنية لمواجهة المخططات الاسرائيلية .

واستعرض بالخرائط والصور مخاطر خطة اولمرت الاحادية الرامية الى انهاء حلم الدولة الفلسطينية ذات السيادة والتواصل الجغرافي وفرض الامر الواقع على الارض حيث دعا الى تشكيل قيادة وطنية موحدة وحكومة وحدة وطنية لمواجهة تلك الخطة وتكريس الجهود لكسر الحصار المفروض على الشعب ووضع استراتيجية وطنية لمواجهة المخاطر المحدقة بالقضية الوطنية .

وحول الحوار الوطني شدد النائب البرغوثي على ضرورة انجاح الحوار ونبذ الخلافات وانهاء حالة الاستقطاب بين فتح وحماس وعدم تغذية الخلافات والانقسامات وتجنيب الساحة الفلسطينية اي اقتتال داخلي لن يستفيد منه سوى الاحتلال .

وشدد على ضرورة التوافق عل برنامج سياسي وطني مشترك يتضمن الاجماع على وثيقة الاستقلال والدعوة لعقد مؤتمر دولي يستند الى المبادرة العربية وقرارات الشرعية الدولية وتطبيق خطة الاصلاح وتفعيل اطر وهياكل منظمة التحرير بما يضمن تمثيل المبادرة الوطنية وحماس والجهاد فيها .

واضاف " بعد تحويل التعددية السياسية الى صراع عنيف على السلطة لاننا نعيش مرحلة تحرر وطني ولسنا في دولة مستلقة ، كما انه لا توجد قوة سياسية واحدة بما فيها فتح وحماس قادرة على قيادة النضال الوطني والسلطة المنفردة .. كما دعا النائب البرغوثي الى تغليب المصلحة الوطنية على المصالح الفئوية الضيقة ولغة الحوار والعقل على لغة السلاح" .

وقام النائب البرغوثي بزيارة الى مركز بيت اللقاء في بيت جالا حيث التقى مع مديره جوني شهوان واطلع على انجازات المركز في خدمة اطفال المدينة مختتما جولته في محافظة بيت لحم بإجتماع موسع عقد في مقر المبادرة الوطنية الفلسطينية في المدينة بمشاركة كوادر ونشطاء المبادرة بينهم حيث تركز النقاش حول سبل مجابهة خطة اولمرت والمخاطر المترتبة عليها اضافة الى المباحثات الجارية في الحوار الوطني للخروج رؤية وطنية مشتركة الى جانب اهمية اشراك الجماهير وتفعيل دورهم في النضال ضد الجدار وخطة اولمرت والاوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعيشها المواطنون جراء الحصار الاسرائيلي ورفض معاقبة المواطنين على خيارهم الديمقراطي ..